جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

أبت شفتاي اليوم إلا تكلما

بشر فما أدري لمن أنا قائله... هذا الشاعر يبحث عمن يهجوه، ومادام هذا ديدنه فهو  شاعر هجاء، الناس تبحث عن الاعمال الصالحة التي تقربها من الله تعالى، وهذا يبحث عن رجل يسبه ويشتمه، والهجاء من انواع الشعر العربي، وهو عكس المديح، وهناك هجاء فردي وجماعي، كما ان هناك هجاء فاحشا، وغير ذلك، ولا اخال هذا الشاعر الا احاط بكل انواعه وهجا الناس جميعا، لان بيت الشعر يوحي بذلك، فقد ابت شفتاه الا ان يتكلم، وشفتاه لاتهلل وتسبح بل تريد ان تتحدث بالشر، وحيرته في بحثه عمن يهجوه دليل على انه تعود على الهجاء، ومن كثرة هجائه لم يعد يدري من يهجو، ومن قصة هذا البيت ان الحطيئة الشاعر كان يدور في الصحراء يفكر بمن يهجو، فاستصعب عليه الامر ولم يتذكر احداً، فنظر في البئر فإذا وجهه امامه، وكان في غاية الدمامة فقال لنفسه :
اري لي وجها قبح الله خلقه فقبح من وجه وقبح حامله
فهجا نفسه هجاء مقذعا، والحطيئة لم يسلم احد من أذاه حتى امه، والعياذ بالله، حيث قال فيها:
تنحي واخرجي عني بعيدا
أراح الله منك العالمينا
لقد وليت امر بنيك حتى
تركتيهم ادق من الطحينا
وجمع ابوه وعمه وخاله في ثلاثة ابيات فقال :
لحاك الله ثم لحاك حقا
ابا ولحاك من عم وخال
فنعم الشيخ انت لدى المخازي
وبئس الشيخ انت لدى المعالي
جمعت اللؤم لاحياك ربي
واسباب السفاهة والضلال
والحطيئة لايعرف له اصل ثابت، رغم ان عمود نسبه يتصل بعبس، الا انه اذا غضب عليهم انكر هذا النسب وانتمى لغيرهم، واسمه ابومليكة جرول بن اوس بن مالك، اسلم في خلافة ابي بكر وارتد عن الاسلام، ثم عاود اسلامه بعد ان شتت خالد بن الوليد جموعهم في حروب الردة، وقد اراد الفاروق عمر قطع لسانه لكثرة هجائه لولا تدخل الصحابة، ومع ذلك فهو صاحب افضل بيت في التقوى حيث يقول:
ولست ارى السعادة جمع مال
ولكن التقي هو السعيد
وتقوى الله خير الزاد ذخرا
وعند الله للأتقى مزيد
وهو القائل في المديح:
اقلوا عليهم لا أبا لأبيكم
من اللوم او سدوا المكان الذي سدوا
اولئك قوم ان بنوا احسنوا البنى
وان عاهدوا اوفوا وان عقدوا شدوا
وقد قال لعمر بن الخطاب بعد ان هجا الزبرقان بن بدر يستعطفه:
ماذا تقول لأفراخ بذي مرخ
زغب الحواصل لا ماء ولاشجر
ألقيت كاسيهم في عقر مظلمة
فاغفر عليك سلام الله ياعمر
أنت الامام الذي من بعد صاحبه
القت اليك مقاليد النهى البشر
ما آثروك بها اذ قدموك لها
لكن لأنفسهم قد كانت الأثر
وعندما احس بدنو اجله قال:
لكل جديد لذة
رأيت جديد الموت غير لذيذ
له خبطة بالقلب ليست بسكر
ولا طعم راح يشتهى ونبيذ
وقد سأل الحطيئة ابن عباس فقال له: يابن عم رسول الله، افتني، قال: بماذا ؟ قال: اترى علي اثما ان هجوت رجلا أتاني فوعدني وغرني فمناني، ثم اخلفني واستخف بحرمتي، أيسعني ذلك ؟ قال : لايصلح الهجاء لانه لابد لك من ان تهجو غيره من عشيرته، فتظلم من لم يظلمك، وتشتم من لم يشتمك، وتبغي على من لم يبغ عليك، والبغي مرتع وخيم، وفي العفو ما قد علمت من الفضل، فقال: صدقت وبررت، في حديث طويل. دمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث