جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 12 نوفمبر 2018

موعيب

انتشرت مؤخراً حملات دعائية توعوية تحت شعار ASAP عن أهمية العلاج النفسي بين الناس وذلك من خلال فيديو انتشر لفنانين ومبدعين  وأطباء ومشاهير يتحدثون بكل صراحة عن أهمية هذا العلاج لمن يعاني من اعراض الاكتئاب او الحزن او اي مشكلة نفسية، فالعلاج النفسي لايقل اهمية عن العلاج الجسدي، وهي بادرة جميلة يشكر القائمون عليها وذلك بعد انتشار وتفشي «عقدة» قديمة بأن الطبيب النفسي مخصص للمجانين فقط وهذه ما هي الا اقوال تعكس مدى سطحية الفكر الشرقي للأسف.
و لكن اليوم الكثيرين اصبحوا بأمس الحاجة للعلاج النفسي حتى ينقذوا انفسهم من حالات الاكتئاب والانتحار والاعصاب المفرطة وحالات نفسية متطورة يصعب علاجها لاحقاً قد تؤدي لجرائم جنح او جنايات او عنف اسري او غيره.
ففي الغرب هناك مراكز مخصصة للعلاج النفسي وهي مقسمة لمرضى الاكتئاب او لمن يعاني من عصبية لا يمكنه التحكم بها او من لديه مشكلة يود طرحها او لمجرد «الفضفضة», فمراكز التأهيل النفسي مهمة جدا ولكل الأعمار خاصة فئة المراهقين الذين يتأثرون بكل كبيرة وصغيرة وبكل مشكلة ممكن ان تحدث سواء في المنزل او المدرسة.
نحتاج لمثل هذه الحملات التوعوية التي تؤثر إيجاباً على المواطنين لأن العلاج النفسي موعيب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث