الثلاثاء, 30 يونيو 2009

ضاقت الأرض‮ ‬بما رحبت

خالد القطان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

غاص قلمي‮ ‬وسط دواة الحبر،‮ ‬وفي‮ ‬لجة الحبر اختنق وطفت جثته هامدة فوق الورق،‮ ‬روحه ضاعت في‮ ‬زبد الأحرف ضاعت في‮ ‬المدى ودمي‮ ‬في‮ ‬دمه ضاع سدى‮ »‬أحمد مطر‮«.‬
هي‮ ‬رسالة لطارحي‮ ‬الثقة بالوزير،‮ ‬اسودت مياهنا الاقليمية بحبر الاستجوابات وكيف للدستور أن‮ ‬يتحول جلد‮ ‬غلافه الى احذية‮ ‬ينتعلها الحفاة وكيف لكم ان تستخدموا صحف القانون للف السندويشات والمشتريات وكيف للوائح مجلس الأمة ان تستخدموها لايقاد تنور الخبز‮. ‬
جاء في‮ ‬الأساطير ان مجاعة اكتسحت الأرض وان ملايين الناس باتوا تحت خط الفقر فغدت هذه الأسطورة واقعا وحقيقة فأصبح الوطن لكل المخلوقات الفاسدة والمفسدة بات كجحيم او كالممالك السفلية كل هذا بفضل المستجوبين وتمثيلهم السيئ لنا فطوعوا مجلس الأمة ليصبح مجلسا لتنظيم الحروب،‮ ‬واقتسام أراضي‮ ‬الكويت وتوزيع الغنائم وبلغ‮ ‬الاستخفاف بهم حدا جعل هذه الأشياء تجري‮ ‬فوق الطاولة وعلى معرفة ومرأى من كل الناس فيخرج لنا هذا المستجوب من جحره الذي‮ ‬يسكنه في‮ ‬عالم ثالث او عالم اخير وبكل تعال‮ ‬يتحدث عن رغبته بانقاذ الوطن الذي‮ ‬اوهمنا تساوي‮ ‬مراكزه الاجتماعية ويخرج من جوربه حلا بطوليا لكل معضلة وطارحو الثقة ليسو بأفضل حالا فأقفلوا اعينهم عن التنمية والازدهار لهذا البلد ولكن فتحوا كل حواسهم وجندوا كل طاقاتهم لتحطيمنا من الداخل والخارج‮.‬
دعوني‮ ‬أسألكم سؤالا‮ ‬يا نواب التأزيم‮ »‬الاستجواب‮« ‬ذاكرتكم ليست منصفة بل هي‮ ‬مثقوبة كيف تطالبوننا بدفع ثمن مساواة لم نعشها وفائض ثروة لم نكتنزها وفائض‮ ‬غذاء لم نذقه واكسجين باذخ لم نتنفسه بأسلوب ببغائي‮ ‬محض تستوردون قناعاتكم الفضة اللحظوية الآنية كمن قال منكم للشعب ان انهار النفط تسري‮ ‬من تحت ارجلكم فليسارع كل فرد بالمطالبة بنصيبه من الدولة وآخر‮ ‬يقول بمطالبة الحكومة بالكشف عن صفقاتها العسكرية على العلن وبالارقام ودون تجرد واخذ بذلك لسان صلاح الدين ولا اكاد ارى شبها بينه وبين فاتح القسطنطينية فمنظومة العهر السياسي‮ ‬هذه جعلت من‮ ‬يصدقون هذه الافكار ان‮ ‬يظلوا‮ ‬يناطحون الحائط حتى تنتهي‮ ‬برؤوسهم او‮ ‬يجد من‮ ‬يتبعهم مصيره تحت حد المقصلة فنصيحتي‮ ‬للمواطن العادي‮ ‬لا تتهافت على اللئيم فتتهم في‮ ‬مروءتك ولا على الغني‮ ‬فتتهم في‮ ‬عفتك ولا على الجاهل فتتهم في‮ ‬فطنتك والأفضل لك‮ ‬يا عزيزي‮ ‬المواطن ان تأتي‮ ‬بقطع‮ ‬غيار لأمخاخ هذه الثلة من الرعاع الذين اصابهم عطب فكري‮ ‬وانيميا ثقافية وصدأ علمي‮ ‬الا ترى بأن استجوابهم المقدم الان لوزير الداخلية اضحى كراقصة كبيرة بالسن عابسة الوجه شمرت عن تنورتها وتؤدي‮ ‬حركات ترغيب في‮ ‬النسل وهذا نتاج عقلهم الملتوي‮ ‬ومفاهيمهم الجدباء‮.‬
اجزم كغيري‮ ‬ان المستجوبين لديهم قوامة مزورة منحوها لانفسهم من نصوص لغوية سلطوية ألفوها لانفسهم ولوعيهم اعلم انكم تتساءلون كيف قوامهم‮ (‬ولايتهم‮) ‬مزورة وانتم انتخبتموهم؟ صحيح انكم انتخبتموهم،‮ ‬لكن ما تفسير تصريح عضو منهم انه سيذهب شمالا ولا‮ ‬ينتهي‮ ‬به الحال الا بالذهاب جنوبا؟ فالتحليل المفصل للحقائق بين له ان قراره السابق خطأ وهذا‮ ‬يعلل التناقضات العميقة لانسان فيتحدث المستجوب عن السلام ولكنه‮ ‬يعيش باستمرار في‮ ‬حالة حرب وفي‮ ‬أغلب الاحوال‮ ‬يكون المغدور به شخصا واحدا،‮ ‬لكن في‮ ‬حالتنا تعرضت الامة بكاملها لخداع الاعضاء والذين نكتشفهم بمرور الزمن وان صور هؤلاء الاعضاء كانت عرضة بما لا‮ ‬يتناسب مع الواقع المادي‮ ‬وعلينا ان نضع باعتبارنا ان التلاعب بالصورة‮ ‬ينطوي‮ ‬على رغبة واضحة بالغش وان هناك اغتصابا خبيثا للصفات والمواقف بقصد الحصول على فائدة وغالبا لم تذكر الغلبية الاعضاء برعايتهم الانتخابية‮ ‬يجعلون‮ ‬غرماءهم‮ ‬يفقدون اهميتهم بسرعة عندما‮ ‬يقف وهو‮ ‬يزبد ويرعد وهو‮ ‬يمسك بالدستور محملق العينين رافعا حاجبيه وكأنه‮ ‬يناجي‮ ‬الحقيقة لينتخبه المواطنون بسبب انهم‮ ‬يبدون للمواطن اكثر جاذبية ويتغلفون بالخيال الذي‮ ‬يتسمون به ما دام لم‮ ‬يخضع بعد لاختبار المواجهة مع الواقع اعلم كما تعلمون ان هذه الاهرامات المتوترة اجتماعيا والتي‮ ‬كبدتنا خسائر سياسية جعلت عواطف الناس ادوات لطموحهم السياسي‮ ‬وهذا اشد انواع الاحتيال قسوة واكثرها وقاحة‮.‬

ختام‮:‬
أقول لأصحاب الحناجر الفولاذية‮: ‬اعيدوا النظر فاستجوابكم كالسيف في‮ ‬حده الحد بين الجد واللعب وانت كان لديكم طاقات هائلة بالصراخ فهي‮ ‬اشبه بشحيج البغال وفحيح الافاعي‮ ‬وعواء الذئاب ارى ان تستبدلوها في‮ ‬تسابيح الصباح والادعية والاذكار لدخول المجلس والخروج منه فتوكلوا بالله وكفى بالله وكيلا‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث