جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 01 نوفمبر 2018

تاريخ مشرف

أسرة آل الصباح الكرام من الأسر العربية الكريمة العريقة في حسبها ونسبها شهد لها تاريخ الكويت والخليج العربي بالطيب والسجايا الحميدة، ولو لم تكن سجاياهم تومئ  لتاريخهم العميق في القيم لما كانت ارتضتهم القبائل منذ قرون شيوخا لهم ثم أمراء عليهم، والكويت كانت ومازالت الشاهد على مآثر رجال آل الصباح الكرام  وقيمهم الموصولة بمكارم الأخلاق. قرأنا في التاريخ الخاص لشبه جزيرة العرب كيف كان يلجأ إلى شيوخ ال الصباح امراء من هنا وهناك من شبه جزيرة العرب، ورأينا كيف رعت الكويت انطلاق الثورة الفلسطينية من الكويت، ورأينا برغم أخطاء بعض الجاليات العربية بعد الاحتلال العراقي الأثيم للكويت كيف تجاوزت الكويت الأخطاء للطرف الآخر، ورأينا كيف بادرت الدبلوماسية الكويتية منذ بداية الأزمة في سورية الشقيقة وكيف كانت المبادرات السياسية الكويتية مع أشقائهم في القيادة السورية لرأب الصدع في سورية وتلافي المخاطرورأينا كيف بادر سيدي صاحب السمو منذ بداية الأزمة بين الأشقاء الخليجيين بخصوص القطيعة الشاملة مع دولة قطر كيف بادر سيدي صاحب السمو لرأب الصدع. هذا هو تاريخ أسرة آل الصباح الكرام مثل عليا وقيم كبيرة وسجايا ومكارم تستمد نسغ الحياة من أصولهم العربية الخالصة وتتجسد في رجالهم جيلا بعد جيل سواء كانوا شيوخا أو أمراء وسواء كانوا في مواقع المسؤولية السيادية لدولة الكويت أو مواطنين عفويين كبقية المواطنين، ولا أدل على ذلك من الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح عرفه الجميع قبل عدة سنوات في ديوانه بمنطقة أبو حليفة، كريما مضيافا بشوش الوجه متهلل الأسارير في استقبال ضيوفه مفعما بروح الترحاب لكل من يقصده ويزوره، ولما تم تشريفه من قبل سيدي صاحب السمو بتعيينه محافظا للفروانية انتقلت سجاياه الكريمة إلى موقع مسؤوليته الجديد، فبقي مفعما بروح الترحاب وأجمل وأرقى الكلمات مع ضيوفه وزائريه، ولكن أضاف لها قيما جديدة، حيث بات يمثل سيادة الدولة وممثلا لسيدي صاحب السمو في محافظة تتوسط جغرافية الكويت السكانية وما يلحق بها من المنافذ والمطارات فكان منذ أن بدأ يمثل سيادة الدولة الادارية المركزي، عهدا جديدا يتحدث عن سجاياه ومستوى ورقي القيام بمسؤولياته خير تجسيد لمنبع المثل والقيم العليا سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، فهو الملهم للشيخ فيصل الحمود الصباح في مواقفه ومسؤولياته وهكذا تبقى الكويت مصدرا اقليميا ودوليا لاشعاع قيمها بإشراقات رجال آل الصباح الكرام .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث