جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 28 أكتوير 2018

إذن العمل وإنصاف معلمي التعاقدات المحلية

‏بعد استيفاء المعلمين الجدد كل الشروط المطلوبة ومنها تنازل من صاحب العمل السابق، وإحضار كشف طبي وشهادة حسن سير وسلوك، وتحمل كلفة إخراجها بالسفر إلى الخارج والعودة ، وتكبد الخسائر المادية، وإلغاء إذن العمل السابق بكتاب من وزارة التربية إلى وزارة الشؤون ، وتعيينهم ومباشرتهم للعمل يتم إيقافهم عن العمل بسبب تعليمات وقرار ديوان الخدمة المدنية الصادرة مؤخراً ومنها إلغاء الاستثناء في التعاقد المحلي للوزارة التربية ، ورفض اختلاف المهنة بين إذن العمل وما يحمله المتقدم للعمل في الجهات الحكومية من مؤهل، الأمر الذي من المفترض أن يسري على التعاقدات التي تكون بعد صدور التعليمات لا قبلها وبعد استيفائهم للشروط وبعضهم باشر عمله في المدارس مع النقص الشديد الذي تواجهه التربية في بعض التخصصات وبالتالي هي عقود لها مدة معينة وتستطيع الوزارة أن تطبق الإحلال في حال توافر البديل إلا أن مباشرتهم للعمل وبعد أيام توقف الاجراءات .. أعتقد في الموضوع خطأ وظلم إذا كان صحيحا..!
وينبغي مراجعة القرار في اذن العمل والمسألة ليست تغريدة في تويتر من حساب وهمي على اساسها تشكل التعليمات وتصدر القرارات اللاحقة التي تطبق بأثر رجعي  ، وهذه رسالة من المعنيين من معلمي التعاقدات المحلية توضح ما حصل لهم من يوم الإعلان في موقع الوزارة الرسمي وتقديمهم في المبنى والقبول والمباشرة إلى انهاء عملهم فجأة بعد استيفاء الشروط والموافقات وأثر هذا القرار على أوضاعهم في المركز الانساني العالمي :
نحن معلمي التعاقدات المحلية في وزارة التربية ، بعد اعلان وزارة التربية عن تخصصات مطلوبة في شهر ابريل من هذا العام ، واشترطت شروطاً كان من اهمها الحصول على «لامانع» من صاحب العمل الذي نعمل لديه بالإضافة الى الشروط الفنية مثل الخبرة والتقدير وغيرها... وحيث اننا استوفينا جميع الشروط المطلوبة فقد تقدمنا لخوض غمار الاختبارات ولجنة المقابلات واجتزناها بنجاح وتميز ثم استكملنا استيفاء جميع الإجراءات والتي كان منها تنازل من صاحب العمل السابق وترك العمل ، و من كشف طبي وشهادة حسن سير وسلوك التي سافر كل واحد منا لبلده وتحمل تكاليف استخراج هذه الشهادة والعودة مرة اخرى ، وقمنا بإلغاء اذن العمل السابق وتحولنا من قطاع اهلي إلى قطاع حكومي بوزارة التربية واستلم بعضنا عمله ، ثم صعقنا جميعاً بقرار  الخدمة المدنية بايقاف التعيين وفصل المعلمين القائمين بالعمل من اماكن عملهم بحجة ان اذن عمل كل واحد منا على مهنة غير مهنة المعلم، وأرسلت وزارة التربية كتاباً الى جهة عملنا بإيقافنا عن العمل مع ان هذا الشرط لم يكن موجوداً في شروط المسابقة قبل ذلك..!
‏فنحن نحترم قوانين وقرارات دولة الكويت، ونحن الآن تركنا اعمالنا وتكبدنا خسائر مادية ، وتضررنا معنوياً بعد هذا القرار بحقنا جميعا ، علاوة على اننا لا نستطيع العودة الى أعمالنا السابقة، ونرغب في خدمة بلدنا الثاني الكويت الحبيبة .. وإلى من يهمه الأمر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث