جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 29 مايو 2009

مجلس بحاجة إلى وصاية

خالد القطان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إذا كنت صادقا إلى هذا الحد فلماذا كل هذا الحلف؟‮!‬
‮»‬شكسبير‮«‬

حين‮ ‬يتحول مجلسنا مرتعا للجريمة وينغمس افراده في‮ ‬ملذاتهم الشخصية ويتطاول بعضهم على بعض ويستخدم النائب لغة تجهيل الاخر والغاء دوره وكحوادث سابقة استخدمت الشتائم بأنواعها مثلا انت‮ »‬عميل‮« ‬انت‮ »‬صناعة دولة‮...« ‬انت‮ »‬مستخدم كمخلب قط للمنظمة‮..« ‬وتتطور الامور احيانا ويقذف النائب زميله بطفاية السجائر،‮ ‬كلها مشاهد مخزية منقولة على الهواء عندئذ‮ ‬ينظر لنا العالم بعين الشفقة وقلة التدبير فكل ما صدر‮ ‬يدل على أشخاص خف عقلهم وعظم جهلهم‮.‬
أنا اليوم بصدد التحدث عن سلع لا تدركها العقول والحواس كالمعرفة والافكار ولكنها موجودة في‮ ‬معاجمنا العقلية لا معاجم النواب‮ »‬أفرجوا عن عقولكم‮« ‬وأتقدم باقتراح برغبتي‮ ‬لانشاء رياض اطفال،‮ ‬لا مانع ان‮ ‬يكون اجباريا على ذلك العضو المتطاول على القانون ويا حبذا لو ادخلنا‮ »‬بارني‮« ‬الديناصور اذا كان تدخله سيهذب السلوك الطفولي‮ ‬للنواب ويهدئ من روعهم وبما ان المؤزمين قد عادوا ثانية فلابد من وجود مربيات اطفال في‮ ‬المجلس واخصائي‮ ‬سلوك لنرتقي‮ ‬بمستوى الحوار وحسن التصرف وهذه نصائح ذهبية للاطفال والمراهقين المؤزمين في‮ ‬مجلس الأمة‮.‬
‮- ‬التواصل مع العضو المتصابي‮ ‬بالعين ليفهم اشارتنا وتنبيهاتنا‮.‬
لابد ان‮ ‬يتعلم المصافحة باليد لكل من‮ ‬يقابله لانه دخل بفضل كل الشعب واصبح ممثلا عنهم‮.‬
‮- ‬لابد ان‮ ‬يتعلم الجرأة واللباقة وضرورة ان‮ ‬يرد على كل من‮ ‬يكلمه او‮ ‬يسأله لا ان‮ ‬يغلق هواتفه ويبدل منزله ويستعر من اهالي‮ ‬دائرته‮.‬
لابد له ان‮ ‬يتعلم لغة الاستئذان والشكر لا ان‮ ‬ينسحب في‮ ‬وقت التصويت على قانون او عندما‮ ‬يعترض‮ »‬على‮« ‬وجود زميلة‮ ‬غير محجبة‮.‬
اذا قام هذا الطفل بمقاطعة الآخرين او قام بافشاء اسرار الدولة احذروا تكذيبه لانه سيلجأ الى اثبات صحة كلامه ما سيزيد الموقف احراجا وتعقيدا فلنتعامل معه بديبلوماسية لا كما انحرج بعض الاعضاء لتبرير موضوع الشيكات‮.‬
‮- ‬يفضل تخصيص مكان مناسب تتوافر فيه وسائل ترفيه لهؤلاء الاطفال حتى نتجنب ازعاجهم اثناء الصراخ في‮ ‬الاوقات‮ ‬غير المناسبة‮.‬
‮- ‬اذا اساء الطفل التصرف مرات عدة لابد من اصطحابه الى احد زوايا القاعة‮ (‬عبدالله السالم‮) ‬ونقوم بتوجيهه بصوت منخفض حتى لا نهينه امام اقرانه‮.‬
‮- ‬يجب الا‮ ‬يغيب هذا الطفل عن اعيننا حتى لا نتفاجأ بأضرار مادية تعود علينا بالخطأ الجسيم والهوان‮.‬
بعد ان‮ ‬يجلس هذا الطفل‮ (‬المؤزم‮) ‬على كرسيه الاخضر المرتفع ندخل قطع الكورنو فليكس او الخبز الجاف في‮ ‬فوهة زجاجة ذات فتحة صغيرة ونتركها له ليحاول اخراجها حتى‮ ‬يتوصل بنفسه الى ان عليه قلب الزجاجة لتخرج وعندما‮ ‬يجد الحل سيدرك تماما ما‮ ‬يفعل وهذه من المهارات الضرورية التي‮ ‬تعلم هذا الطفل سرعة البديهة والصبر بدل من سرعة الغضب والتطاول على الرموز الوطنية فتعلموا اكتشاف طفلكم مبكرا في‮ ‬مرحلة ما قبل ان‮ ‬يخطو اولى خطواته حتى‮ ‬يتمرس ويطرد‮ (‬يجمح‮) ‬بالركض في‮ ‬هذا المضمار السياسي‮.‬
فدعنا ايها النائب المؤزم نقول لك إن اخلاقك ليست من الفروسية ولا جزءا من الفضيلة فدعنا نحتم بالفضيلة لا ان نختبئ خلفها‮.‬
ان ارغام الطفل على الطاعة ليس فضيلة بل ان المرونة والسماح في‮ ‬تقبل رأي‮ ‬الطفل ومناقشته في‮ ‬جو‮ ‬يسوده الحب والدفء العاطفي‮ ‬تحول بين الاطفال والمشاكسة المرضية،‮ ‬اما العناد البسيط فيجب ان نغض الطرف عنه ونستجيب فيه لرغبات الطفل ما دامت لن تضره وفي‮ ‬حدود المعقول وبذلك نعطي‮ ‬للطفل نموذجا للمرونة في‮ ‬التعامل ليعلم ان الانسان كائن مفكر ومرن‮ ‬يتقدم حين‮ ‬يكون التقدم مطلوبا ويتراجع حين‮ ‬يكون التراجع أفضل وان التعامل الحكيم من الاهل‮ ‬يجعل الطفل اكثر اطمئنانا فيتعلم ان المشاكسة ليست هي‮ ‬الاسلوب الامثل للتعايش مع الاخرين بل ان المجتمع سينبذه اذا استمر على هذا النحو‮.‬
ومن علامات المؤزم‮:‬
‮{ ‬غالبا ما‮ ‬يتبدل مزاجه بسهولة،‮ ‬كثير الانفعال وسريع الغضب‮.‬
‮{ ‬يجادل الراشدين ولا‮ ‬يدع كلمة من دون التعليق عليها بصورة سلبية‮.‬
‮{ ‬يتحدى ويرفض اوامر الاخرين بشكل دائم‮.‬
‮{ ‬يغلب على تصرفاته تعمد فعل الاشياء التي‮ ‬تضايق الاخرين‮.‬
‮{ ‬يلوم الاخرين على اخطائه ويحملهم مسؤولية مشكلاته‮.‬
‮{ ‬غالبا ما‮ ‬يستفز الاخرين ويضايقهم‮.‬
‮{ ‬كثيرا ما‮ ‬يغضب ويعاند من دون اسباب واضحة‮.‬
‮{ ‬حقود ومحب للانتقام ولديه الكثير من مشاعر الكره والجحود لمن حوله‮.‬
‮{ ‬يحلف كثيرا ويصف الاخرين بأوصاف رديئة ويستخدم ألفاظا سوقية‮.‬
‮{ ‬يثير الفوضى دائما في‮ ‬البرلمان ويجيب بأسلوب فظ ويتعامل بعنف مع زملائه‮.‬
‮{ ‬يقوم بأعمال تخريبية داخل البرلمان‮.‬
وتوضح الاستنتاجات وتبلور هذا السلوك العدائي‮ ‬انه انتشار هذا الاضطراب اكلينيكيا ناشئ عن خلل واضح في‮ ‬النواحي‮ ‬الاجتماعية او الدراسية فلابد ومن باب الاحتياط ارجاع مجاميع من النواب محدودي‮ ‬القدرات الذهنية الى مقاعد الدراسة وحل الواجبات المنزلية‮.‬
ذو العقل‮ ‬يشقى في‮ ‬النعيم بعقله‮ ‬
واخو الجهالة في‮ ‬الشقاوة‮ ‬ينعم
‮(‬أبوالطيب المتنبي‮)‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث