جريدة الشاهد اليومية

السبت, 22 سبتمبر 2018

إلغاء حصة الموسيقى!

يتصور البعض أن مادة وحصة الموسيقى التي هي في رياض الأطفال ومراحل التعليم على أنها دعوة للرقص «الشرقي» والابتذال والانحطاط، الامر الذي نأسف لسماعه بعد سنوات طويلة من انشاء مؤسسات الدولة المدنية ووزارة التربية وجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب قسم التربية الموسيقية، وكلية التربية الاساسية، والمعهد العالي للفنون الموسيقية وحديثا مركز  جابر الأحمد الثقافي ..!
تتعالى الصيحات الرجعية ، ومجازر المشاركات المتخلفة في مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بشكل  متكرر من أعوام سابقة بإلغاء مادة  وحصة الموسيقى من الجدول المزدحم التي هي غير خارج المعدل ، ونسبة المجموع في مراحل التعليم الامر الذي نستغرب فيه من هذه الحركات والضغوطات التي تدعو إلى وجهة مجهولة، في وقت يحتاج الطالب فيه إلى فسحة، والترويح عن النفس في أنشطة منوعة منها الموسيقى ، الموسيقى التي تهذب النفس وتسمو بها الروح، من اناشيد وطنية وتراثية وأنواع من الفن الكويتي الأصيل، والأغاني التي تشبع الحاجة والتي تتسم بالسلاسة في النطق والمعنى والإيقاع ، والتي تتناول موضوعات منوعة، من دينية ووطنية واجتماعية ومناسبات، وموسيقى وأغانٍ ترتبط بالمعلومات والمعارف والفلكلور الكويتي لتعميق الاحساس بالفنون الشعبية وواقع البيئة . وكما أنه من خلال مادة الموسيقى يمكن للطالب الادراك السمعي والتذوق الموسيقي والتدريب على النظام ،  هذا ما نعرفه أما البعض  فيعرف الموسيقى قاصدا الرقص المبتذل والأمور الأخرى لذلك ينادون بإلغاء حصة الموسيقى ، وربما مفهوم ومعنى الموسيقى لدى البعض ليس السلم الموسيقي و«الصولفيج» وإنما خطوات الشيطان ومصائده والسهرات والنوادي الليلية..!
وما نود معرفته قبل هذه المطالبات أن هناك ثقافة لدى بعض الطلاب في عدم احترام معلمي الموسيقى، عفوا في عدم احترام المعلمين بشكل عام، الامر الذي يضاف عليه بحكم ظني أن مادة الموسيقى حرام ..!
ومثل هذا الفكر والأسلوب ينجر على بقية المواد بأنها عديمة النفع وغير صالحة لتأهيل الطالب في مجاراة عالم اليوم ، إلا أننا نسأل لماذا إلغاء مادة وحصة الموسيقى وما هي المواضيع التي تطرح من خلالها ؟!
وهل هي دعوة لمعاداة حتى الموسيقى بعدما عادى الطالب التعليم وحاز على أدنى المستويات والمخرجات التي تدعو إلى الحياء وسط عالم متقدم ومتطور..؟!
لم يبق شيء لطالب اليوم لم يعد يعاديه من ادارات مدارس ومدارس ومعلمين ومناهج ولغة عربية ولغة انجليزية ورياضيات وعلوم وفيزياء وكيمياء وفلسفة والدراسات العملية والتربية الفنية والتربية البدنية والتربية الموسيقية ..!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث