جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

فلا تتبع الطرف ما لا تنال ولكن سل الله من فضله

لا تعشم نفسك بما لا تستطيع الحصول عليه، دع عنك الآمال الكاذبة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، فالقناعة كنز لا يفنى، واسأل المولى عز وجل ان يوسع لك في رزقك، وكن على يقين بأن الارزاق بيد الرزاق، وان ما كتب لك سيكون، فلله في خلقه شؤون، فلا تتمنى ما ليس لك، فالله هو المعطي وهو المانع، ولن تموت نفس حتى تستوفي اجلها ورزقها، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم،«إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل اجلها، وتستوعب رزقها، فأجملوا في الطلب، ولا يحملن احدكم استبطاء الرزق ان يطلبه بمعصية، فإن الله لا يُنال ما عنده الا بطاعته»، رواه أبو نعيم في حلية الاولياء، وصححه الألباني، فكل من يتمنى ما لا يكون ممسك بحبل واه، ورحم الله من عرف قدر نفسه ورضي بما قسمه الله له، أما بيت الشعر هذا فهو ضمن ابيات غاية في الروعة يقولها: عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر بن ابي طالب «عبد مناف» بن عبدالمطلب «شيبة الحمد» بن هاشم «عمرو» الهاشمي جده جعفر الطيار ذو الجناحين ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو القائل:
ألا تزع القلب عن جهله
وعما تؤنب من أجله
فأبدل بعد الصبا حلمه
وأقصر ذو العدل عن عدله
فلا تركبن الصنيع الذي
تلوم أخاك على مثله
ولا يعجبنك قول امرئ
يخالف ما قال في فعله
ولا تتبع الطرف ما لا تنال
ولكن سل الله من فضله
فكم من مقل ينال الغنى
ويحمد في رزقه كله
ولد هذا الشاعر لأبوين هاشميين، فأمه «ام عون» أسماء بنت العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم، فكانت ولادته عام ثلاثة وثمانين للهجرة في خلافة عبدالملك بن مروان بن الحكم، وكان مع زيد بن علي بن الحسين عندما ثار على هشام بن عبدالملك ثم هرب لما قتل زيد بن علي رحمه الله، ثم ثار عبدالله بن معاوية على مروان بن محمد بن مروان آخر الخلفاء الامويين سنة 126هـ وكان معظم جنده من أهل الكوفة، فهزمه والي الكوفة عبدالله بن عمر بن عبدالعزيز سنة 127هـ، فهرب عبدالله بن معاوية الى فارس، وجمع أطرافه واستولى على مدن كثيرة، الا ان مروان بن محمد كان له بالمرصاد، فأرسل له جيشا كبيرا على رأسه عامر بن ضبارة المري، فهرب عبدالله بن معاوية ولجأ الى ابي مسلم الخرساني، فأخذه ابو مسلم وحبسه، ثم دس له السم فمات منه قبل قيام الدولة العباسية بقليل سنة 131هـ، ومن أجمل قصائد عبدالله بن معاوية، والبعض ينسبها الى الامام الشافعي خطأ، قوله:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
ولكن عين السخط تبدي المساويا
وأنت اخي ما لم تكن لي حاجة
فإن عرضت ايقنت ان لا أخاليا
فما زاد ما بيني وبينك بعدما
بلوتك في الحاجات إلا تماديا
دمتم سالمين، في أمان الله.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث