جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 06 يوليو 2008

من العبث أن‮ ‬يستجير بالقانون من أخلّ‮ ‬به‮ ‬

المحامي‮ ‬خالد خليل القطان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ما جادلت عالما الا هزمته وما جادلت جاهلا إلا هزمني
‮(‬علي‮ ‬بن أبي‮ ‬طالب كرم الله وجهه‮)‬
لا‮ ‬يمكنك ان تصافح القبضة‮ (‬غاندي‮)‬
انكمشت الحقيقة وارتفعت اذيال الكذب فنلاحظ ان هناك استنتاجاً‮ ‬فاسداً‮ ‬للعقل والمنطق وعيب‮ ‬يمس سلامة الاستنباط او رجاحة العقل،‮ ‬ففي‮ ‬حاضرنا انقلبت المقاييس والمعايير واصبحت مفاهيمها مغلوطة فأصبح التعامل بالحسنى والاخلاق الطيبة انما هي‮ ‬سذاجة وحماقة تجر على صاحبها الخسارة والفاقة وان الكذب بالحديث والنفاق في‮ ‬المعاملة والتلون في‮ ‬المخاطبة هي‮ ‬سياسة وكياسة وان التحايل على الناس وغشهم وسلب ممتلكاتهم نوع من الذكاء والدهاء،‮ ‬وان الالفاظ الساقطة والحركات البذيئة انما هي‮ ‬دعابة ولطافة لا ضمير فيها ولا تثريب عليها،‮ ‬وان صدق اللهجة هو خيال ويجرنا الى وجال الامور واعظمها وانا ككل الاشخاص اصادف الكثير من المواقف ومنها ان قام شخص بإيقاف سيارته خلف سيارتي‮ ‬للعلم دون ان‮ ‬يترك مفاتيحه عند البواب او‮ ‬يترك رقمه على السيارة رجع الى سيارته المتوقفة خلفي‮ ‬بعد فترة ليست بالقليلة ومعه شخص اخر كويتي،‮ ‬الحق‮ ‬يقال كان في‮ ‬قمة الذوق والاخلاق واعتذر ولكن الشخص الذي‮ ‬برفقته الكويتي‮ ‬للاسف قال لن اعتذر ولن نسامحك وسأقوم بكذا وكذا وانا عائلتي‮ ‬يشار اليها بالبنان وانا اعرف ناس واصلين،‮ ‬بعدما انتهى علقت عليه‮ »‬ليس من طلب الحق فأخطأه كمن طلب الباطل فأدركه‮« ‬وإذا ضعفت حجة الرجل علا صراخه تاركا اياه‮ ‬يصف خواءه الفكري‮ ‬بصوت مرتفع فأنا لا اعرف لغة النطيحة والمتردية وما ترك السبع‮.‬
يا حسرة هذه الامة على ابنائها فدوري‮ ‬ودور كل مفكر ان‮ ‬يوفر الاجواء المعقمة التي‮ ‬تموت فيها هذه الطفيليات السامة التي‮ ‬تتحدث بصوت منخفض ونشاز مفضوح فهي‮ ‬تمضي‮ ‬قدما بطريق‮ ‬يدمرنا جميعا وتعطي‮ ‬صورة خطأ عن المواطن الكويتي،‮ ‬فهؤلاء لا‮ ‬يريدون ان‮ ‬يستقبلوا النظام او‮ ‬يفقهوا بالذوق العام والآداب المرعية في‮ ‬المجتمع وبدورنا نحن‮ ‬يجب ان نستوعبهم حتى نحد من عدائهم ولأنهم اعداء احاطوا بنا احاطة السور بالمعصم‮.‬
يا حبذا لو تدخل المشتغلون في‮ ‬حقل القانون ليوضحوا لنا‮: ‬ان القانون ليس‮ »‬ايقونة‮« ‬او وثنا مقدسا وان احترامه ليس من اجله واجل صياغته اللغوية والدستورية المجردة بل ان احترام القانون‮ ‬يرجع الى انه خلاصة تمدن الانسان كما قال ابن خلدون وان كان ابن خلدون استدرك بأن‮ »‬الطبع‮ ‬يغلب التطبع‮« ‬لهذا‮ ‬غالبا ما‮ ‬يصبح القانون وراءنا لاسباب اقرب ما تكون الى الارتداد نحو العلاقات البدائية‮.‬
‮<‬ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين‮> ‬
سورة الانفال آية رقم‮ (‬29‮)‬

اترك التعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.