جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 17 سبتمبر 2018

الرسامة لابية زوجة رسام

فنانة فرنسية عاشت بين القرين الثامن عشر والتاسع عشر يطلق عليها اسم مدام فنسينت نسبة إلى لقب زوجها الرسام الفرنسي المشهور في ذلك الزمن من العصر الفني الذهبي لفرنسا «اندريه فرنسوا فنسينت» 1746 - 1814 تتلمذت على يدها رسامة البورترية الفرنسية الرائعة «ماري غابرييل» 1761 - 1818 اسمها الحقيقي قبل الزواج «اديلايد لابية جيار»
1749 - 1803، يتميز أسلوب رسمها بالكلاسيكية المتعارف عليها في تلك الفترة من الأمان وهو الأسلوب الأكثر انتشاراً وإقبالاً في الوسط الفني الأوروبي بصفة عامة ترسم عدداً من الأشخاص في لوحة واحدة بأوضاع مختلفة بين الواقف والجالس والمتقدم أو المتخلف عن المقدمة لخدمة موضوع اللوحة ضرورة التوازن الهندسي في المنظور العام. الرسامة اديلايد لابية أو مدام فنسينت درست الفنان ماري غابرييل بكل مهنية وإخلاص، الأمر الذي كان سببا رئيسيا في بناء شخصية التلميذة الخاصة بعيدا عن تقمص شخصية المعلم الذي يبدو غالبا على الكثير من تلامذة المشاهير والمبدع، فشخصية لابية جيار الأستاذ مختلفة كثيرا عن شخصية غابرييل التلميذة التي طغى على أسلوبها الكلاسيكي تخصصها في رسم البورترية الذي كان يحل في تلك الفترة محل الكاميرات مع ملاحظة استخدامهن الموفق للألوان الباردة الهادئة مع قدر الانسجام اللوني بين الحار والبارد لدرجة أن اعمالهن الفنية المعروضة في المتاحف الفنية الفرنسية تكاد تنطق من صدق وقوة التعبير الواضح على أعمال كل واحدة من الفنانتين الأستاذة اديلايد لابية وماري غابرييل رغم كل هذه السنين العابرة على تاريخ إنتاجها،
وللحديث بقية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث