جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 13 سبتمبر 2018

تعريف الفنون

أجمل ما قيل عن الفنون هو قول  الموسيقار الكلاسيكي السويسري ارنست ليفي 1981 - 1995  «ستبدأ الإنسانية بالتحسن عندما نأخذ الفن على محمل الجد كما الفيزياء والكيمياء والمال». بهذا الوصف الجميل انطلق محاولا الاختصار لتعريف الفن بصفة عامة فالفن هو نتاج إنساني متميز  بديع لا يقوم به إلا القلة من البشر ولا يشعر ويحس به إلا المتلقي السليم الخالي من العاهات والعلل وقد تكون الرسوم المكتشفة في الكهوف القديمة الى ما قبل ثلاثة الاف سنة او على بعض الرقاع المصنوعة دليلا صادقا على أن الإنسان وجد في الفن وسيلة تعبيرية للتواصل والتقارب وهناك أيضا من يصف الفنون بأنها لغة عالمية تعطي المعنى الحقيقي للتعبير عن المشاعر وخلجات الأنفس والافكار البشرية ولو عدنا إلى قول ارنست ليفي لوجدناه حقيقة صادقة لا جدال فيها فالشعوب التي تقدم الفنون على العلوم الأخرى هي شعوب مدركة للعقل والمنطق لأن الحياة السليمة السعيدة تعتمد على عنصرين أساسيين هما المشاعر الحسية والحاجه المادية فعلوم الفيزياء والكيمياء حاجة مادية صرفه تخلو من الجانب الحسي والشعور الروحي الداعم للحياة والاستمرار في تقديم متميز بديع، هكذا نجد الفنون وسيلة صادقة لتعريف الذات وتفسير الإحساس ونشر الحب والأمن والأمان وقد قال الإمام ابوحامد الغزالي 1058 - 1111 رحمه الله  قبل الموسيقار العالمي السويسري «ارنست ليفي» بسنوات: «من لم يهزه العود واوتاره والربيع وأطياره والروض وازهاره فهو فاسد المزاج يحتاج إلى علاج»، هكذا تعرف الفنون وهكذا يكون الناس رفيعي الإحساس يفهمون الحياة فهما حقيقيا ولا خلاف عليه أبداً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث