جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

صباح الأحمد ... فخر الإنسانية

بكل الاعتزاز والفخر والشموخ، نتقدم بأصدق التهاني والتبريكات الى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في الذكرى الرابعة لاختيار سموه قائداً للعمل الإنساني، واختيار الكويت مركزاً للإنسانية، فهذا التكريم الأممي يعد تكريماً للكويت وللعرب جميعاً، وهو فخر لكل عربي يشعر بالانتماء إلى أمة العروبة التي يعتز تاريخها ويتباهى بالرجال الذين سطروا أروع ملاحم البطولة وحققوا انجازات خالدة في ضمير الإنسانية ومن هؤلاء الفرسان صاحب السمو أميرنا المفدى، الذي يمتلك تاريخاً ناصعاً في العمل الإنساني، وهو صاحب الأيادي البيضاء الممتدة بالخير لكل الشعوب.
ونستذكر هنا، ما حققه سموه، حفظه الله ورعاه، من انجازات لصالح الكويت وازدهارها ومستقبل أبنائها، وذلك خلال زيارته الى الولايات المتحدة، ومحادثاته مع الرئيس ترامب الذي احتفى بسمو الأمير، بصورة أثارت الإعجاب والتقدير، وأكدت علو مكانة سمو الأمير لدى زعماء وشعوب العالم، وهو ما يؤكد من جديد الاحترام الكبير الذي يكنه قادة العالم لأميرنا المفدى، والمكانة الرفيعة التي يحتلها سموه، والسمعة المشرفة التي تحظى بها الكويت.
وإن لقاء سموه مع مالكي أكبر الشركات الأميركية، ومباحثاته معهم للاستثمار في الكويت، يؤكد ان لدولة الكويت ثقة كبيرة لدى أصحاب المال والأعمال في العالم، وان المستقبل سيكون زاهراً بإذن الله.
ونسجل هنا بفخر واعتزاز أيضاً نجاح سمو الأمير المفدى في إنجاز شراكة اقتصادية وعلاقات متينة مع القطبين المتنافرين المتنافسين، الصين وأميركا، وهو نجاح تاريخي لم يسجله أي قائد على مر التاريخ، ما يثبت ان سمو الأمير يمتلك من الحنكة والدراية والدهاء السياسي والقيادي ما يجعله من أنجح قادة العالم.
ومن المهم التذكير هنا ان الاتفاقيات التي وقعها سموه مع الصين تضمن للكويت التفوق الاقتصادي والحماية والازدهار التنموي، وفتح آفاق جديدة للاقتصاد بدل الاعتماد على مصدر واحد هو النفط.
ولا يسعنا إلا أن نتضرع إلى الله تعالى ان يحفظ قائدنا سمو الأمير، ويمن عليه بالعمر المديد، والصحة والعافية، ويمده بالقوة والثبات ليواصل مسيرته الإنسانية الرائدة.
وندعو العلي القدير أن يحفظ عضيد الأمير وولي عهده الأمين، رمز التواضع، سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، في كويتنا العامرة، بلد الإنسانية والسلام والازدهار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث