الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

أنت شكو في البدون..؟

مع الأسف أننا نسمع ونقرأ كثيرا عن وكلاء ومناديب ومدافعين عن فئة مقيمة بصورة غير قانونية في المركز الانساني العالمي والمطلوب هو أن نتعاطف مع هذا الطرح الخالي من المسؤولية المخالف للواقع، فكيف لمن توارى عن الأنظار  منذ سنوات طويلة أن يكون هو الضحية بدل أن يكون هو الجاني على نفسه وغيره..!
من يتطرق بشكل ساذج وغير مفهوم بدعوى الحرية والانسانية المقطرة والاهتمام بقضايا وأوضاع المقيمين بصورة غير قانونية من الأفضل أن يفتح بيته الخاص لهم، ويقاسمهم ما يطالب به الدولة ومؤسساتها.. وفي عبارة اكثر وضوحا وتجاوزا.. أنت شكو في البدون..؟!
كاسرين خاطرك حطهم عندك، وكلهم، شربهم، خلهم يعيشون معاك في بيتك مو تطلب من الدولة هذه الالتزامات والكفالات والضمانات، الامر الذي لا افهمه إلى الان مع كل هذه الإخفاقات والانتكاسات بالحكومة وملفات وقضايا تزوير الجناسي والمزدوجين والاداء والمستوى المنخفض ويريد البعض ايضا مقيمين بصورة غير قانونية..؟!
نحن نجد أن الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية قد قرب المقيمين بصورة غير قانونية إلى حل مناسب حيث يبقى الوضع على ما هو عليه من الامتيازات والاهتمام والرعاية والحظوة التي لم تتوافر في جهاز حكومي ليباشر فيه الاهتمام بالمواطنين والمقيمين بصورة قانونية، وقد يكون هو سببا لكي يظهر لنا أفراد وجماعات متناثرة كل يوم يطالبون بأمور لم تتوافر لكثير من المواطنين والمقيمين بصورة قانونية..؟!
المواطنون على قائمة الانتظار في ديوان الخدمة المدنية ولم تتوافر لهم فرص للعمل والبعض يضغط  لتوظيف المقيمين بصورة غير قانونية ...!
مواطنون لا يتلقون التعليم الجيد في كثير من مراحل التعليم، والمدارس تعاني من تدن حاد في مستوى التعليم  والمناهج وطرق التدريس وكثافة الفصول والمكيفات متعطلة عن العمل ووزير التربية لا يعرف ماذا يفعل بالوزارة، والبعض يناشد سنويا ويطلب الأموال بأكثر من وسيلة وطريقة من أجل تعليم المقيمين بصورة غير قانونية !
قائمة طويلة من شرائح وفئات المواطنين المتعففين ما بين أسر وأرامل ومطلقات لا يملكون سكناً يؤويهم والبعض بكل بساطة يطالب ويسعى ويراكض للمقيمين بصورة غير قانونية في السكن وبدفع ايجاراتهم..!
وأستغرب من البعض أن يبرر كل هذه المميزات والرعاية والكفالة التي ينعمون بها على أنها أغلال وقيود الامر الذي ينبغي أن يكون فيه الكثير من الصراحة، إلى متى ستتكفل الدولة بالمقيمين بصورة غير قانونية وتغفل عن رعاية ودعم والوقوف بجانب المواطن..؟!
ما يتوافر للمواطن، يتوافر للمقيم بصورة غير قانونية قبله ...!
إذا رئيس مجلس الوزراء وخلال توليه المنصب قال عبارته المشهورة للمواطنين بـ«انتهاء عصر الرفاهية» ولم يقصر في هذا الجانب «بيض الله ويه»،فلماذا الدعوة إلى أن نفرش للمقيمين بصورة غير قانونية بساتين من الورد والجوري والسجادة الحمراء لكي يمشوا عليها تكريما لهم على بقائهم في دولة بصورة غير قانونية..؟!
نسأل: لماذا المطلوب منا أن نسكت ونطيل الصمت تجاه من يقف ويساند هذه الفئة التي تجهل حقوق المواطنين..؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث