جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 14 أبريل 2008

أبو تحسين والباتريوت

خالد صالح العبيدي

‮   هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أضحكني‮ ‬كثيراً‮ ‬الخبر الذي‮ ‬بثته إحدى القنوات المحلية والذي‮ ‬يتحدث عن شخصية عراقية قامت بعمل نادر إبان سقوط العاصمة بغداد في‮ ‬عام‮ ‬2003،‮ ‬حيث إن ما قام به هذا الرجل‮ ‬يعتبر عملاً‮ ‬بطولياً‮ ‬آنذاك،‮ ‬فقد حمل أبو تحسين صورة الطاغية العراقي‮ ‬صدام التكريتي‮ ‬وأخذ‮ ‬يسدد لها الضربات بحذائه،‮ ‬وكلنا نعرف‮  ‬أثناء سقوط بغداد أن جميع العراقيين خائفون وحذرون من أن‮ ‬يخرج عليهم الطاغية صدام ويبيدهم عن بكرة أبيهم،‮ ‬فلذلك تجدهم لا‮ ‬يشتمون ولا‮ ‬يتعرضون لتماثيله ويتجنبون التعامل مع قوات التحالف،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬أنه سرت شائعة من الجنوب العراقي‮ ‬مفادها أن الرجل الذي‮ ‬شتم الطاغية صدام من خلال محطة عالمية بثتها لجميع المحطات العالمية قد اعتقل وتضاربت الأقوال بشأنه بين أنه قتل أو أنه‮ ‬يخضع لجلسات تعذيب أو أنه تم اعتقال جميع أسرته وإبادتهم إبادة جماعية،‮ ‬لذلك كان أبو تحسين العراقي‮ ‬أول المغامرين بحياته وفي‮ ‬بغداد حيث أقدم على عمل لا‮ ‬يجرؤ أن‮ ‬يفعله كل العراقيين في‮ ‬ذلك الوقت،‮ ‬واللافت وأن أبو تحسين كان في‮ ‬وقت العمل الجريء‮ ‬يرتدي‮ »‬دشداشة‮« ‬ممزقة تدل على بؤس حالته المادية والمعنوية،‮ ‬ولكن عندما شاهدت صورته كان‮ ‬يرتدي‮ ‬البدلة وبدا وضعه أفضل حالاً‮ ‬من تلك الأيام الغابرة،‮ ‬فهذا دليل على تحسن أوضاع العراقيين في‮ ‬ظل وجود القوات الأمريكية في‮ ‬العراق،‮ ‬فقد أصبح المواطن العراقي‮ ‬ملماً‮ ‬بشيء اسمه‮ »‬موبايل‮« ‬ويعرف معنى وجود صحافة وقنوات فضائية حرة،‮ ‬وأصبح العراقي‮ ‬يجرؤ على الكلام نوعاً‮ ‬ما‮.‬
الخبر الذي‮ ‬أضحكني‮ ‬يقول إن‮ »‬الحذاء‮« ‬الذي‮ ‬ضرب به أبو تحسين العراقي‮ ‬صورة الطاغية صدام أصبح سعره خيالياً،‮ ‬حيث عرض عليه مبلغ‮ ‬250‮ ‬ألف دولار لكنه‮ ‬يرفض بيعه،‮ ‬أجزم أنا أن هذا الخبر عارٍ‮ ‬عن الصحة،‮ ‬فباعتقادي‮ ‬أن أبو تحسين وحذاءه والطاغية لا ترتفع قيمتهم المادية عن‮ ‬250‮ ‬فلساً‮ ‬عراقياً،‮ ‬وإذا كان الأمر كذلك فأدعوا جميع الشرفاء أن‮ ‬يضربوا صور مغنية بالأحذية القديمة النجسة لعلها تعود عليهم في‮ ‬المستقبل بمردود مادي‮ ‬مقنع وذلك بعد زوال حزب الله وكهنته‮.‬

الدستور‮ ‬يتحدث عن محتواه
للأفراد حق الاجتماع دون حاجة لإذن أو إخطار سابق،‮ ‬ولا‮ ‬يجوز لأحد من‮ »‬قوات الأمن‮« ‬حضور اجتماعاتهم الخاصة‮.‬

المغفور له الشيخ علي‮ ‬صباح السالم
المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ علي‮ ‬صباح السالم‮ -‬طيب الله ثراه‮- ‬تربطني‮ ‬به علاقة صداقة أبوية،‮ ‬فقد تعرفت عليه عن قرب عندما كان وزيراً‮ ‬للدفاع وكان‮ ‬يحضر مبكراً‮ ‬للاجتماع بلجنة الداخلية والدفاع بمجلس الأمة وقبل وصول أعضاء اللجنة،‮ ‬فيجلس معي‮ ‬على إنفراد ونتجاذب الأحاديث الودية،‮ ‬وقد لمست فيه ما لم ألمسه في‮ ‬أحد من طيبة وتواضع ونفس جميلة فقد أحبني‮ ‬وأحببته،‮ ‬فقد كان خبر وفاته في‮ ‬لندن عندما ذهب لزيارة الأمير الوالد كالصاعقة التي‮ ‬بعثرتني،‮ ‬فقد كان‮ -‬رحمه الله‮- ‬يتواصل معي‮ ‬حتى بعد خروجه من الوزارة وكان نعم الأب والأخ والصديق،‮ ‬رحمك الله‮ ‬يا أبا ثامر وطيب ثراك وجعل الجنة دارك‮. ‬

الكهرباء مقطوعة مقطوعةٍ‮!‬
بلغ‮ ‬الحمل الكهربائي‮ ‬أمس مداه واقترب من الخط الأحمر ونحن في‮ ‬شهر أبريل والجو لطيف نوعاً‮ ‬ما،‮ ‬ولكن هل الحمل الكهربائي‮ ‬سيتعدى الخط الأحمر في‮ ‬شهر مايو أو‮ ‬يوليو؟ هذا ما تراهن عليه‮ »‬ترشيد‮« ‬والميه تكذب الغطاس‮.‬

منصات الباتريوت
تواردت الأخبار أن البحرين نصبت صواريخ باتريوت بكثافة،‮ ‬وهذا‮ ‬يعتبر بالعرف العسكري‮ »‬دفاع وقائي‮« ‬تحسباً‮ ‬لأي‮ ‬احتمال ولو كان واحد بالمائة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث