جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

الخطوط الجوية الكويتية ومخاطر التحليق فوق العراق

كنت في رحلة مع العائلة الى أوروبا،وعلى متن الخطوط الجوية الكويتية،حيث انني اثق في هذا الناقل الوطني،ولكن ما أدهشني ونحن متجهون الى أوروبا، حينما نظرت  الى خريطة خط سير الطائرة،شاهدتها تدخل الأجواء العراقية،مرورا بالبصرة،ثم بغداد،وبعدها الى كركوك،ثم الى تركيا.
والكل يعلم ان العراق مضطرب سياسيا،والأمن فيه شبه مفقود،وتحكمه ميليشيات،وكل ميليشيا لديها ترسانة اسلحة،وهذه الميليشيات هي الحشد الشعبي، وداعش،وعصائب الحق، والفاطميون،والصدريون،وحزب الله، وكل ميليشيا ولاؤها لدولة اخرى غير العراق، أضف الى ذلك ان البصرة تعيش على عتبة حرب اهلية،والمتظاهرون اقتحموا المطار واحرقوا المحافظة،وكسروا مبنى الحكومة في البصرة، وأطلقوا 4 صواريخ على مطار البصرة،لم يعرف مصدر هذه الصواريخ.
وهنا نقول للإخوة في الخطوط الجوية الكويتية،هل تحليقكم فوق العراق غير محفوف بالمخاطر،فـ«الكويتية» عندما تقلع من الكويت ليس لديها مسافة حتى تحلق بارتفاع شاهق قبل الدخول في الأجواء العراقية،وتحديدا البصرة، وان عادت «الكويتية» من تركيا او أوروبا تبدأ بالهبوط التدريجي من فوق البصرة، وهذا اعتقد يشكل خطرا على امن طائراتنا،لا تقولوا ان غالبية طائرات الدول تحلق فوق العراق، فكل دولة لها سياستها،ونحن نختلف عنهم في علاقتنا مع العراق .
انا لا اكتب ذلك على دراية، ولكن الذي نشاهده ان العراق منتشر به السلاح، ووصل إلى ايدي حتى الاطفال،وهناك ميليشيات منتشرة،وأغلبها لا تضمر الخير للكويت،فكيف تسمحون لطائراتنا بأن تحلق في سماء دولة لا نعرف من يحكمها ،والأمن بها شبه معدوم؟!
قد يقول لي البعض،ان هناك تعهدات حكومية بحماية امن الأجواء،ولكن السؤال.. هل الحكومة استطاعت حماية مرافقها حتى تحمي طائرات الدول الاخرى، فكل دقيقة هجوم على مرفق حكومي، وآخرها الهجوم على السفارتين الايرانية والاميركية.
كذلك الساحة العراقية اصبحت محل صراع دولي وتصفية حسابات،والسياسة ما فيها ضمير،أو رحمة،فهناك ميليشيات مع الحكومة، وهناك ميليشيات عراقية تريد توريط الحكومة، لذلك اتمنى ان نبعد طائراتنا حتى لا تستهدف، ونكون ضحية لهذه الصراعات.
واتمنى من المسؤولين بالخطوط الجوية الكويتية أن يفيدونا .. هل اجواء العراق آمنة حتى تحلق بها طائراتنا؟ وان كانت آمنة ونسبة الخطورة 1%، اتمنى اخذ هذه النسبة بعين الاعتبار،وإيجاد خط جوي بديل حتى لو كانت المسافة تزيد ساعة،فزيادة ساعة مقابل  الامن والسلامة، افضل من اختصار مسافة محفوف بالمخاطر وتعريض حياة الناس للخطر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث