جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

ممارسات بعض المستشارين في الجهاز الحكومي

يلعب المستشار دوراً كبيراً في مدى تقدم أو تخلف المؤسسة التي يعمل بها وكم من مؤسسة تميزت بسبب المستشارين الذين يعملون بهذه المؤسسات وكم من مؤسسة اندثرت وخسرت بسبب المستشارين.
يقال وعلى ذمة الرواة «وإن صدقوا صدقت وإن كذبوا كذبت» يقول أحد الرواة ان هناك مستشاراً في إحدى الجهات العلمية والبحثية يتميز بمعرفة المخارج القانونية والإدارية والإجرائية للمشاكل المالية والإدارية بالجهاز الحكومي وكذلك هو معروف ‏‏ومشهور بخبرته بتغطية الأخطاء والهفوات القانونية وبسبب عمل هذا المستشار مدة طويلة في هذه الجهة،أصبح هذا المستشار المعتق يتحكم بالإدارة العلمية والتعليمية والبحثية خلال السنوات‏ الماضية ولا يستطيع أي مدير فيها أن يتصرف أو يتخذ أي قرار مهم دون الرجوع إليه، باختصار هذا المستشار هو بمثابة المدير الحقيقي والخفي أو مايسمى بـ«حكومة الظل في هذه الجهة المهمة»، بل ان البعض يقول انه يتحكم بكافة القطاعات والإدارات البحثية والتعليمية والأكاديمية ويسيطر على أغلب كبار الموظفين فيها لدرجة أن بعض كبارالمدراء والموظفين في هذه الجهة يتوددون إليه وكأنه رئيسهم وقائدهم الملهم.
يفسر البعض أن سبب سيطرة هذا المستشار على هذه الجهة يستمدها من خلال تعيينه في هذه الجهة من قبل أحد المتنفذين وكذلك من خلال علاقاته القوية والطويلة والمتينة مع بعض المتنفذين الذين عملوا وتعاقبوا على إدارة هذه الجهة لمدة طويلة، حيث يعتبر هذا المستشار مسهلا لأمورهم الحياتية ومساعداً في أعمالهم ومتطلباتهم العلمية والأكاديمية والبحثية في هذه الجهة خلال السنوات الماضية!!
‏ويقال انه مؤخراً تم اتخاذ قرار وزاري بالخطأ «كالعادة في أجهزتنا الحكومية» بإنهاء خدمات هذا المستشار ففرح الكثيرون من أبناء وموظفي الجهة المخلصين الذين لم يكن يعجبهم تصرفات وسلوكيات وممارسات هذا المستشار المتغطرس بهذا القرار الوطني الجريء ، لكن الفرحة لم تتم حيث تم إعادة تعيينه مستشاراً لأحد الوزراء لما يتمتع به من خبرات عملية ومواصفات سلوكية مطلوبة من قبل القيادات الإدارية العليا المتلونة والتي غالباً ما يتم تعيينها بأسلوب «التعيينات الباراشوتية».وأصبح هذا المستشار يدير هذه الجهة العلمية والبحثية عن بعد ومن خلال منصبه الجديد!!
إنها الفوضى الإدارية الهدامة والهرم الإداري المقلوب!!
في الجزء الثاني من هذا المقال سنتعرض لحكاية مستشار قانوني يعمل بإحدى الجهات الحكومية الحساسة جداً وكيف استطاع السيطرة على هذا الجهاز والعاملين فيه!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث