جريدة الشاهد اليومية

السبت, 08 سبتمبر 2018

تثمين الجليب .. لناس وناس

لا تستغرب عندما يرفض القرار، أو يشمل الجميع، ولكن الغرابة في الامر ان يصدرالقرار، وينفذ على مجموعة من الناس، ثم يتوقف عن الآخرين، فهل صدور القرارمن اجل فئة محددة ؟ وعندما استفادت هذه الفئة تم ايقافه؟! هذا ما حصل في قرارتثمين منازل جليب الشيوخ، اتمنى ان اسمع الرد من وزيري البلدية والمالية .
ففي 2009 صدر قرار من المجلس البلدي، ووافق عليه مجلس الوزراء، وتم رصد مليار دينار لهذا الغرض، ويقال «والعهدة على الراوي» انه تم تثمين عدة قطع، ومن ثم توقف التثمين، وبقي الامر معلقا للآخرين .
منذ عام 2009؟، وهذا التعليق ادى الى تفاقم عدة مشاكل، منها .. اصبحت هذه المنازل متهالكة، واصبحت ملاذا لمخالفي قانون الإقامة، والهاربين من العدالة، كما ان تأخر التثمين ادى الى تاخير تنمية البلاد والاستفادة من هذه المواقع لتنفيذ مشاريع تنوي الدولة اقامتها في المجال التجاري الاقتصادي، كونها منطقة محاذية للمطار .
كما ان البدء في الثمين يساعد في حل المشكلة الاسكانية ويقلل من قائمة الانتظار، خصوصا ان المجلس البلدي قرر  ان يشمل التثمين 5 قطعة باستثناء القطاع الاستثماري .
ولكن مع الاسف ان قرار التثمين صدر من المجلس البلدي ووافق عليه مجلس الوزراءمنذ عام 2009 وحتى يومنا هذا لم ينفذ.
وهنا نناشد وزيري البلدية والمالية الاستعجال في تنفيذ قرار التثمين، كما نطلب من الاخت وزيرة الاسكان ان كانت فعلا تسعى لحل المشكلة الاسكانية، ان تدعم قرار تثمين منازل جليب الشيوخ الذي صدر منذ عام 2009.

اترك التعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.