جريدة الشاهد اليومية

السبت, 08 سبتمبر 2018

الصحافة ومخاطرها

ان مهنة الصحافة والإعلام مهنة نبيلة وتعتمد على المصداقية والحقيقة، هناك مخاطر كبيرة يقع بها الصحافيون والمراسلون في بعض دول العالم وتعتبر مهنة الصحافيين و المراسلين خطيرة ومحفوفة بالمخاطر خصوصا في الأزمات والحروب وغياب الديمقراطية ،وهي مهنة صعبة وتحمل الكثير من المخاطر،  في أماكن الصراع بالعالم وقد قتل الكثير من الصحافيين والمراسلين، وفي تصريح للاتحاد الدولي للصحافيين ان الكثير من الصحافيين والمراسلين لقوا مصرعهم في عمليات القتل المستهدف والهجمات بالسيارات المفخخة والحوادث، وتقل الخسائر في الارواح بين الصحافيين والاعلاميين نظرا لتهدئة الاوضاع في المناطق التي كانت شديدة التقلب في السابق وفقدان بعض الجماعات المسلحة السيطرة على بعض المناطق ما ادى الى تقليل قرب الصحافيين من خط المواجهة في مناطق القتال، ففي بعض المناطق بالعالم  هناك جمود في القتال البري بين الفصائل المتحاربة خلال معظم العام وكان الصحافيون اقل عرضة للهجمات والمخاطر بما في ذلك حوادث تبادل اطلاق النار، من جهته رحب الامين العام للاتحاد الدولي للصحافيين انطوني بلانجر في بيان بتراجع عدد الضحايا من الصحافييين هذا العام واشار الى ان بعض دول العالم تشهد عمليات قتل مستمرة على مستويات مخيفة وافلات من العقاب بنسبة 90% فضلا عن تزايد اعداد الصحافيين في السجون اكثر من اي وقت مضى،ودعا بلانجر الى اعتماد اتفاقية جديدة لدعم الجهود الاخرى الجارية لتعزيز سلامة الصحافيين، ان الصعوبات التي تنطوي عليها عملية التغطية الإعلامية للعنف الذي يتعرض له الصحافيون في العديد من البلدان وفي البؤر الساخنة حول العالم لتذكرنا بالكم الهائل من التحديات التي تعترض الصحافيين أثناء القيام بمهامهم، والأخطار المحدقة بحياتهم، رئيس الاتحاد فيليب ليرو يرى انخفاض الخسائر في الارواح في صفوف الصحافيين وموظفي وسائل الاعلام للسنة الثالثة على التوالي في جميع أنحاء العالم هذا العام، واضاف انه رغم هذا التراجع فإن مستويات العنف ضد الصحافيين لا تزال مرتفعة بشكل غير مقبول، وسجلت آسيا والمحيط الهادئ اعلى نسبة في ضحايا الصحافيين والمراسلين ،والاتحاد مقره بروكسل ويضم الاتحاد الدولي للصحافيين نحو 600 ألف صحافي في 146 دولة حول العالم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث