جريدة الشاهد اليومية

السبت, 08 سبتمبر 2018

صراعات أفراد تدمر البلاد

الصراعات والتناحرات شخصية  بين افراد لهم ثقل سياسي وتأثير على الواقع اليومي الذي نعيشه في الكويت ، هناك من يتصارع للبقاء على الكرسي يدفع اموالا ليكسب اصواتا وهناك من يتصارع ليشوه سمعة الكويت ليقول للعالم انا صاحب القرار.
ان مصلحة الكويت فوق كل اعتبار، ومحبة الكويت هي الهدف الاساس لكل مواطن شريف ، ما نسمعه الان عن مشادات وتهديدات بين اطراف معروفة ما هو الا مصارعة وكل طرف ينتظر الفوز ولكن في النهاية لمصلحة من؟ لا للمصالح الشخصية ولا للمكاسب السياسية والتكسب على ظهور 49 نائباً كانما يقول انا السيد.
صاحب السمو امير البلاد هو الآمر الناهي، هو صاحب النظرة الثاقبة والرأي الحكيم ، هو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الانسانية ووالد الكل، كفى مشاحنات فالكلمة الأولى والأخيرة لصاحب السمو.
الكل يجب ان يضع اسم الكويت وسمعة الكويت امام نصب اعينهم، الكويت أمانة وليست للمتاجرة انا ابن فلان وابن علان، انا ابن الكويت البار هذا هو الشعار، انا افدي بدمي مصلحة الكويت وشعبها، وكما يقسم النائب فعليه ان يطبق القسم:
«أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للوطن وللأمير، وأن احترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله، وأؤدي أعمالي بالأمانة والصدق».
كما ينص أحد بنود عضوية مجلس الامة على ألا يكون  للعضو نشاط آخر والنص يقول  «حظر الجمع بين عضوية مجلس الأمة وشغل بعض المراكز وحظر ممارسة بعض الأنشطة الأخرى» يعني اذا كان تاجراً ابن تاجر لا يستغل قوته الاقتصادية واستغلال المنصب .
لنسأل انفسنا: انجازات المجلس الحالي؟ الحريات تنتهك ، الشباب يُسجنون لمجرد ابداء رأي مخالف بوسائل  التواصل الاجتماعي، الأموال العامة تُسرق بالمليارات والسارقون خارج البلاد منذ سنوات، يتسابقون من أجل رفع حصانة نائب ابدى راياً مخالفا ولم يرتكب جريمة، أما النائب المحكوم بالسجن  فيُترك ليهرب خارج البلاد .
هناك ما يسمى بالضرائب حسب الشريعة الاسلامية!، فهل سيقف المجلس صامتاً كما وقف ضد الشعب بزيادة سعر الوقود، والأموال العامة المهدورة  من قِبل المجلس نفسه  بزياد المصاريف 55 مليون دينار للسنة 2018-2019  ويحاسبون ويساومون على قوت الشعب، تصورو مخصصات السلع والخدمات  للمجلس فقط 6 ملايين و801 ألف دينار بس!.
هناك سرقات لا تعد ولا تحصى والمجلس لاهٍ بالمسائل الشخصية، وهل من مزيد؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث