جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 07 سبتمبر 2018

الكويت وهموم الوطن وآلامه

الزيارة التاريخية التي يقوم بها صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد والوفد الرفيع المرافق له للبيت الأبيض تحمل معها سبعين عاما من الخبرة لقيادة حكيمة مارست العمل الدبلوماسي بحنكة عميقة،  غاصت في أعماق ودهاليز العمل السياسية، سيما أن شخص وشخصية هذه القيادة جبلت على رأب الصدع بين الدول ومعالجة التوترات قبل استعارها، والإسراع في إطفاء نيرانها وذلك في إطار الخبرة التراكمية في العلاقات الدولية، ناهيك عن المساهمات التنموية والإنسانية والتي شهدت بها منابر الأمم المتحدة لتتوج الكويت مركزا للقيادة الإنسانية، وأميرها قائدا لهذا العمل.
ولم تغب رؤية الكويت التنموية 2035 عن جدول مقابلات صاحب السمو في واشنطن مع حليفها الاستراتيجي بهدف إحلال السلام ومحاربة الارهاب في العالم، حيث التقى سموه كبرى الشركات الأميركية العابرة للقارات والمتعلقة بالقطاع النفطي والانشائي وشركات المال والاستثمار والامن السيبرالي بهدف المحافظة على أمن نقل المعلومات عبر شبكات النت.
وتدرك الكويت أهمية توقيت هذه الزيارة التي يتطلع لها العالم العربي والمنطقة بالكثير من الامل لأبعادها السياسية، والحرص على تحقيق نتائج افضل في ظل واقع خليجي وعربي متأزم ومنها الأزمة الخليجية التي خيمت على الجزيرة العربية بشكل صادم ومخيب للآمال، حيث أربعة عقود من رحلة أمل التكامل لدول مجلس التعاون الخليجي وكذلك من الجروح العربية النازفة في الوطن العربي ومنه اليمن وحربه المستعرة لثلاث سنوات وسورية وحربها التي دخلت عامها الثامن والعراق الذي يعاني مشاكل أمنية وسياسية واقتصادية خلفها نظام صدام بعد زجه بحروب لا طائل منها، وتبقى الكويت تدفع بجهودها لدعم ملف القضية الفلسطينية والذي لم يتزحزح في أحلك الظروف السياسية وأقساها التي مر بها تاريخ الكويت وهي فترة الغزو الصدامي عام 1990.
لم تكن الزيارة الاميرية لواشنطن زيارة عادية بل لوضع رؤية الكويت الاستراتيجية التي تعيش في قلب الحدث واستثمار علاقات البلدين لدعم الامن والسلام الإقليمي وإبعاد الحروب وفي نفس السياق حرص ترامب على أهمية الكويت وحنكة قائدها وقال: اعرف الكويت منذ زمن بعيد، شعب متميز للغاية تربطنا به علاقات متينة وقوية والكويت صديق وشريك عظيم وهو تعبير عن الثقفة  المتبادلة.

نجم عبدالله

نجم عبدالله

بيني وبينك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث