الخميس, 06 سبتمبر 2018

وزارة الداخلية وعيالنا بعيونهم

ليس العام الأول الذي تشارك فيه وزارة الداخلية القطاع التربوي في استعدادات العودة إلى المدارس، وإنما علىمدى أعوام، وعلى مدار السنة الدراسية وكل فترة تبهرنا وزارة الداخلية بالأنشطة التوعوية والحملات المستمرة بهدف نقل الثقافة المرورية والمعلومات الأمنية والإجراءات المرورية والتوعوية والاحترازية لتنظيم وتسهيل حركة السير وتجنب الاختناقات ، وتقديم كافة الخدمات الأمنية اللازمة لضمان سلامة وصول الطلاب إلىمدارسهم، وعودتهم عقب انتهاء اليوم الدراسي بخير وسلامة ، وتحت شعار «عيالنا بعيونا» احترم - ألتزم -أتعلم ، وعمل في الميدان مكمل لمسيرة الاستعدادات ، وهذه ليست كلمة اشادة لعمل واجب على وزارة الداخلية ، وإنما كلمة ينبغي ايضا التفاعل مع مثل هذه الحملات والاستعدادات المهيبة حفاظا على سلامة أرواح ابنائنا الطلاب في جميع المراحل مع هذه الشوارع المخيفة والتي لا تزال تحت الإنشاء والعمل الجاري.
لذلك كانت المسؤولية مشتركة من وزارة الداخلية وأكدت حرصها على أمن وسلامة طلبة المدارس واستعدادها لبدء العام الدراسي، حيث الهدف من وراء هذه الاستعدادات تنظيم السير ، وبث روح الاطمئنان في الطرق وتوجيه أولياء الأمور والطلبة للحفاظ على سلامتهم عند توجههم الى المدرسة وعودتهم منها، ودعوة أولياء الأمور لعدم الاعتماد الكلي على السائق أو العاملة المنزلية وأهمية توجيههم وارشادهم الى الاماكن الصحيحة للوقوف وكيفية انزال الطفل من السيارة والتأكد من دخوله للمدرسة ، والتحذير من حالات الإهمال التي تؤدي، لا سمح الله الى العديد من الحوادث مثل إصابة الطلاب ودهسهم أو الضرر البليغ ، فالمسؤولية متقاسمة ، بدءاً من التزام بقوانين المرور وابداء الحرص من أولياء الأمور الى مراقبة السائق والتنبيه بألا ينشغل عن الطريق وأن يحرص على ربط حزام الأمان والالتزام بالسرعة المسموح بها وعدم مخالفة قواعد المرور.
ونثمن حرص توجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق م. الشيخ خالد الجراح،بتكريس كافة الإمكانات استعداداً لبدء العام الدراسي الجديد وتذليل كافة الصعوبات ووضع كافة الإمكانات لتحقيق الأهداف المرجوة والتي تتمثل في تسهيل حركة السير مع بداية العام الدراسي، ونشيد ونقدر جهود القطاع الامني والمروري لتحقيق المزيد من الإنجاز ، ونرجو ضرورة تحقيق أكبر مستوى من التعاون والمساعدة بين القطاعات الأمنية وكذلك التربوية ، والحرص على التجانس لإنجاح استعدادات بداية العام الدراسي... وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث