جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 06 سبتمبر 2018

الاستثمارات الصينية في الجزر الكويتية ... والعائد الاستراتيجي

تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي في أي دولة يقوم على التنمية المتوازنة بين كافة المحافظات والمناطق حتى يتم التقليل من فروق التنمية والنهضة  في  الوطن الواحد,  فقد حبا الله الكويت بجزر جميلة تمتد من أول شواطئها الى آخره, وخاصة أنها تقع من جهة المياه الإقليمية الدولية من جهة، وكذلك من جهة الملاحة الدولية لناقلات النفط والتجارة الدولية، وهذه الجزر كانت ذات يوم طريق التجارة الدولية بين الشرق والغرب وتعرضت خلال الصراعات في المنطقة للمخاطر ولزوال ساكنيها لذلك بدأت الاستراتيجية الكويتية تتجه لرؤية جديدة لدولة الكويت ولشعبها وأجيالها ولأمنها الاستراتيجي، هذه الاستراتيجية أخذت بعين الاعتبار ما يلي أن عدداً من دول المنطقة أخذت تؤسس لرؤى طويلة الأمد من أجل التنمية والنهضة، وبالتالي فالكويت بحاجة أيضا لرؤية خاصة بها كذلك هناك تغيرات في معادلات الصراعات الاقليمية في المنطقة وهناك تيار سياسي داخل الولايات المتحدة أخذ يفكر باستراتيجية قديمة في التعامل مع الشعوب والدول المستقلة ذات السيادة وهذا كله يدعو بالفعل لاستراتيجية رؤية كويتية أمنيا وسياسيا .
أما من حيث الديمغرافية فالشعب الكويتي من الشعوب الشاطئية التي تعشق البحر ومياه البحر والحياة البحرية والصيد والغوص وهذا إرث الكويت وتاريخها  منذ القدم وبرغم التوسع العمراني الذي شهدته الكويت في العقدين الأخيرين بقي الانسان الكويتي يحن للبحر وللجزر وهنا تم الأخذ بعين الاعتبار أن عدد سكان الكويت سيزيد مليوناً الا ربعاً وبالتالي كان لابد من التوجه للجزر الكويتية لاستيعاب هذه الزيادة عمرانيا وسكنيا حتى يبقى شعب الكويت شعبا بحريا بخصائصه البحرية.
الصين دولة عظمى ومسالمة وذات مصداقية استراتيجية وهي ذات خبرة عالمية في إنشاء المدن البحرية الشعابية سكنيا وفي تأسيس البنية التحتية للاتصالات والمدن الذكية للإنترنت وبالتالي فان الكويت  ستعود كما كانت يوما طريق الحرير بين الشرق والغرب لنتذكر جميعا ما قاله صاحب السمو قبل بضع سنوات «يؤسفني أنهم يقولون كويت الماضي ودبي الحاضر وقطر المستقبل».
لندرك العائد البعيد المدى للاستثمارات الصينية في الجزر الكويتية والتي ستعود بمليارات الدولارات حتى لايبقى الاعتماد على النفط هو مصدر الحياة والرفاهية والبقاء الوحي .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث