جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 04 سبتمبر 2018

الشيخ ناصر الصباح وطلاب ضباط الكلية

استحوذت واقعة وفاة طلاب كلية علي السالم وإصابة آخرين من زملائهم على حديث واهتمام الشارع الكويتي, ولقد وجه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح مجلس الدفاع العسكري باتخاذ إجراءات حاسمة وفورية متسمة بكل شفافية وحيادية تجاه واقعة وفاة الطالبين.
نحن كمواطنين قبل أن نكون متابعين لحديث واهتمام الشارع الكويتي نثمن عودة الشيخ ناصر الصباح من رحلة علاجه لتقديم واجب العزاء وزيارته لمن نقلوا من طلاب إلى المستشفى, إضافة إلى جهوده المشكورة في فتح تحقيق في الحادثة وإشرافه عليه, إضافة إلى إصداره أوامر بإيقاف الضباط المعنيين عن العمل إلى حين انتهاء فترة التحقيق ، بذات الأذان المختلسة في سمعها  عما يصدر من وكالة يقولون حول أسباب الحادثة نتساءل بصوت خافت وعقل محلل حول سياق ردود الفعل النيابية, فمنهم من طالب بإجراء تحقيق حيادي في حادثة الوفاة للطالبين بالإضافة إلى تعرض بعض الأفراد إلى حالات إعياء ونقلهم إلى العناية المركزة, محملين بعض الضباط استخدام العقاب القاسي ومطالبات عدة ووفيرة بإجراء تحقيق موسع لا يتوقف عند حادثة الطالبين إنما يشمل طلاباً آخرين توفوا خلال العامين الماضيين, فلابد من مراجعة النظم العسكرية لاسيما وأنها أرواح بشرية «عين العقل» ، نوابنا الأفاضل أنتم كأشخاص قبل أن تكونوا نوابا عنا, ألا تؤمنوا بقضاء الله وقدره ؟ ألم تؤمنوا بأن هناك منية للإنسان بتعدد أسبابها ،منية أبنائنا الطلبة جاءت بعد تعرضهم لتدريب قاس تحت أشعة الشمس الحارقة وفي أي دولة من دول العالم الطالب العسكري أو المجند معرض لضغوط عسكرية وتدريبات مكثفة لتأهيله على حالات الأسر لحروب قد تتعرض لها البلاد, شهداؤنا الأبرار لم يتحملوا ما تحملوه من تعذيب وقتل وتمثيل بجثثهم أيام الغزو العراقي في عام 90 إلا بعد تأهيلهم على الصبر والتحمل لأشد العقوبات على أيدي ضباط وقادة عسكريين، أي نعم أحزننا جدا ما حدث لأبنائنا الطلبة في الكلية من وفاة وإعياء وحالات متضررة أدخلت على أثرها  إلى العناية المركزة ولكن ما هو معتقد به ومتعارف عليه في البروتوكولات العسكرية تقديم تدريبات عسكرية مكثفة وتطبيق أقسى وأشد أنواع التعذيب بالنهاية هذه هي العسكرية .
فلاش نيابي :
استنكرت من رد فعل أحد النواب من تأييد لأحد ذوي الطلاب لرفع قضية للمطالبة بحق ابنه, متمنيا بألا يكون هناك أي تعمد بالقتل الخطأ  ويجب  أن ينال الفاعل عقوبته حتى لا تتكرر هذه المأساة ويكون عبرة لغيره «جزاك الله خيرا ،أخي في الإسلام, أين إيمانك بالقضاء والقدر. قل خيرا أو اصمت ، أتمنى ألا تكون ردود الفعل هذه  وراءها أي تكسبات انتخابية في الانتخابات المقبلة. .
سؤال :هل الطلبة المتضررون من التدريبات والعقوبات العسكرية لائقون صحياً وهل هم مستوفون لكافة اللياقة الصحية أم لا ؟
كلمة ختامية :
نثمن قيام الشيخ ناصر الصباح بقطع رحلة علاجه والرجوع إلى الكويت لتقديم واجب العزاء في الطالبين المتوفيين والاطمئنان على صحة باقي الطلبة ، رجل دولة من الطراز الأول يستحق منا تقديم كل كلمات الشكر والثناء، وأتقدم بواجب العزاء لذوي الطالبين العازمي والسوارج رحمهما الله بواسع رحمته وألهم ذويهم الصبر والسلوان, كما أتمنى الشفاء العاجل لباقي الطلبة... طاب صباحكم .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث