الإثنين, 03 سبتمبر 2018

بوعبدالله والقائد الإنساني

يتمايز البشر في مدى قربهم وبعدهم عن المفاهيم الإنسانية لذلك نجد من يشعر بالآخرين ويبدي تعاطفه قريباً من هذه المفاهيم والقيم الإنسانية ويحظى بالقبول والمحبة في الاوساط التي تعرفه تمام المعرفة أو حتى بين الاوساط التي لا تعرفه وسمعت عنه فقط، وايضاً وفي نفس اطار البعد والقرب من المفاهيم والقيم الإنسانية يعتبر الإنسان الذي يقدم حاجة وواجب الآخرين قبل حاجته وواجبه تجاه نفسه من الشخصيات العظيمة، والتاريخ حافل بمن حفر اسمه لانه اختار التضحية بنفسه حتى يتمتع الآخرون بحياة كريمة أو ساهم بماله ليتمكن الآخرون من تحقيق رغباتهم أو تنازل عن رغباته من أجل رغبات الآخرين، وهذا أصل النبل ومعدن النبلاء.
لقد مر علينا في الأيام القليلة الماضية حدث حزين التف حوله الكثير من أبناء الكويت ممن يحملون قيماً إنسانية عالية وشعوراً بالآخرين والتعاطف معهم واذ نعزي الوطن بأبنائه الأوفياء اولاً وقبل ذويهم لانهم اختاروا ميدان الدفاع عن الوطن وخطوطه الامامية على حساب خدمة الوطن في مواقع وخطوط أخرى، نسأل الله عز وجل ان يتغمد بواسع رحمته ابني الكلية العسكرية الطالبين فالح سعد العازمي وهديب راشد السوارج وان يجعل قبرهما روضة من رياض الجنة، كما نحمد الله عز وجل على كرمه وتحسن حالة الطالب ضابط حمد خلف المطيري.
ورغم ان الحدث حزين إلا انه اظهر وجهاً مفرحاً يبشر بالخير ودرساً في التضحية ومعادن النبلاء فقد تسامت اسر الطلبة الضباط فوق حزنها ومصابها الجلل وذهبت ابعد من ذلك واستعدادها لتقديم المزيد من ابنائها من أجل الوطن وسلامة حدوده،
ايضاً اظهر أغلب أبناء الشعب نبلهم وقربهم من المفاهيم الإنسانية فقد تدافع الكثير منهم للتعاطف مع أسر الطلبة الضباط وكأن من فقدوا هم ابناؤهم أو اخوانهم فمنهم من طالب بمعاقبة المتسبب في هذا الخطأ ومنهم من قدم افكاراً تطويرية لتحديث الوسائل التعليمية والتدريبية والعقابية في الكلية العسكرية.
كما ان صور معالي النائب الأول وزير الدفاع التي انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي كانت حديث أغلب المجالس والدواوين لانها حملت أملاً في الإصلاح وولادة قائد إنساني، لأن الجميع يعلم ان معالي النائب الأول وزير الدفاع ما زال في فترة نقاهة بعد تعرضه لوعكة صحية في الأشهر الماضية وقد يعذره الكثير من أبناء الشعب لو انه اكتفى بمتابعة الحدث من مكان قضاء فترة النقاهة لكن حرصه على الوقوف بنفسه على مجريات الأحداث ومعرفة الأسباب ومعالجة الأخطاء تجاوز حرصه على حقوق نفسه ومتطلبات فترة النقاهة.
ان كلمات اسر الطلبة الضباط واستعدادها لتقديم المزيد من ابنائها، وكلمات معظم أبناء الشعب الكويتي تجاه هذا الحدث الحزين وصور معالي النائب الأول وزير الدفاع ما هي إلا دروس لمن اراد ان يتعلم النبل ويقترب من القيم الإنسانية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث