جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 11 مايو 2008

الأَرز أعاد ‬تشكيل نفسه

المحامي‮ ‬خالد خليل القطان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ القدم ولبنان محاط بأعداء إحاطة السوار بالمعصم،‮ ‬فتعتبر بلاد الأرز‮  ‬جوهرة البحر الابيض المتوسط حاضنة لكل الديانات ومصيفاً‮ ‬لكل الجنسيات والكويتية منها بشكل خاص،‮ ‬ولقد دفع لبنان الثمن‮ ‬غالياً‮ ‬بسبب أطراف خفية تتربح من استمرار الحروب الأهلية وقتل المسيحيين والدروز والشيعة بعضهم البعض بسبب المعتقدات الدينية التي‮ ‬كفلت حريتها كافة الديانات السماوية والدساتير المكتوب منها والمتعارف عليه،‮ ‬أصبح لبنان مسرحاً‮ ‬لتصفية الناشطين السياسيين والثوار والمعارضين وقتل الشهيد رفيق الحريري‮ ‬وهو رئيس وزراء وقف بوجه أعداء لبنان فجاءه الرد سريعاً‮ ‬من قاتليه الذين لم‮ ‬يسدل الستار بعد عن جريمتهم في‮ ‬المحكمة الدولية المزمع إنشاؤها لمحاكمتهم،‮ ‬في‮ ‬حقيقة الأمر ما‮ ‬يشجع على استباحة هذا البلد وقتل المزيد من مواطنيه هو ارتداد أي‮ ‬موجة سياسية بالسلب عليه من أشقائه ويقابل بسكين‮ ‬غدر من أشقائه قبل أعدائه فلدينا في‮ ‬الكويت طابور خامس تتمثل في‮ ‬الأقلام الصفراء التي‮ ‬حمّلت ما حصل فوق ما‮ ‬يحتمل ونقلت الصورة الخاطئة مخالفة بذلك ميثاق وشرف المهنة الصحافية فمنذ انطلاق أول رصاصة في‮ ‬السابع من مايو ظهرت هذه العناوين حزب الله‮ ‬يحرق لبنان ولبنان جمهورية خوف ومقال آخر دون المستوى ضعيف الطرح وعنوانه‮ »‬الزعيم نصر الله‮« ‬ويقول كاتبه الذي‮ ‬يعتقد أنه وصل إلى درجة الكمال التي‮ ‬لا‮ ‬يصلها إلا الله سبحانه وتعالى ويقول هذا الكاتب ويهجي‮ ‬ويكرر وصفه لخوائه الفكري‮: »‬لا أظن أن الأمين العام لحزب الله الإيراني‮ -‬فرع لبنان حسن نصر الله خلف انطباعاً‮ ‬عن نفسه‮ ‬غير هذا المدى،‮ ‬معظم مشاهدي‮ ‬ومستمعي‮ ‬مؤتمره الصحافي‮ ‬غير المباشر‮ ‬يوم الخميس الماضي‮ ‬لم أخطئ في‮ ‬صفة حزب الله،‮ ‬فهو أوجد أولاً‮ ‬في‮ ‬إيران،‮ ‬وفي‮ ‬إطار مشروع تصدير الثورة الايرانية أنشئت له فروع علنية أو سرية في‮ ‬لبنان والعراق وباكستان وغيرها من الدول،‮ ‬وكل هذه الفروع في‮ ‬الغالب تتلقى التمويل والتسليح والتدريب من إيران حصراً‮«.‬
أولاً‮: ‬نراهن أنه لا‮ ‬يفرق حتى بين المقاومة والثورة وحرب التحرير‮.‬
ثانياً‮: ‬من عينك رقيباً‮ ‬على أخلاق الناس وحرياتهم؟
هل تريد أن تضيف اتفاقية جديدة على‮ ‬غرار اتفاقية سايس بيكو لجعل لبنان كالوطن العربي‮ ‬مقسماً‮ ‬إلى دويلات داخل دولة؟
لا أعلم عن أي‮ ‬مواطنة تتحدث وحبك للبنان فاق الوصف وأنت هارب من وطنك بامتياز وفررت منه‮ ‬يوم كان بأمس الحاجة إليك وتجنست بجنسية أوروبية فإن لم تحدد موقفك من وطنك ستزايد على حب لبنان وتبكي‮ ‬عليه وتتغنى بجماله وتكرر هذا بمقالاتك المهزوزة التي‮ ‬لا تذكرني‮ ‬إلا بمقولة داروين‮: ‬الباحث في‮ ‬علم الأجناس الحيوانية وطبائع الشعوب وحضاراتها‮ »‬المواطنة وحب الأرض ليست شعارات رنانة أو ثياب تلبس وتنزع كيفما تشاء فإن فعلت هذا فأنت هكذا قد‮  ‬جعلت شخصيتك دودة تزحف على الأرض فلا تلم من‮ ‬يدوسك بقدمه‮«.‬

وفي‮ ‬رأيي‮ ‬الشخصي‮:‬
المتلونون هم خطر على أنفسهم قبل أن‮ ‬يكونوا خطراً‮ ‬على العالم‮.‬

نشكر والدنا القائد الشيخ صباح الأحمد الذي‮ ‬شمل برعايته رعايا الكويت والكويتيين،‮ ‬لحرصه على أن‮ ‬يصلوا إلى أرض الوطن سالمين من لبنان الشقيق‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث