جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 02 سبتمبر 2018

وَقفَ الهوى بي حيثُ أنتِ فليس لي - متأخَّر عنه ولا مُتَقدَّمُ

من قال إن الشاعر يجوز له ما لا يجوز لغيره صدق, فهذا البيت نموذج لهذا المثل السائر, لقد وصل الحال بهذا العاشق أن وقف عشقه عند هذه الفتاة فلا يستطيع التقدم ولا التأخر, وبهذه الحالة يكون قد وصل إلى ذروة العشق ومنتهاه, هو لا يرى إلا هذه الفتاة التي ملكت قلبه ولا يعرف حباً إلا حبها, أما بيت الشعر هذا فقد عده أرباب الأدب من أفضل أبيات الغزل التي قيلت في العصر العباسي الأول ,ثم يقول بعد ذلك:
أشبهت أعدائي فصِرْتُ أحبُّهم
إذْ كان حظّي منْكِ حظّيَ مِنْهُمُ
هذا البيت لا يقل عن سابقه رقة ومتانة وهو بيت ذو معنى عجيب, فقد احب هذا الشاعر أعداءه ما الذي جعله يحب أعداءه؟ السبب في ذلك المعاملة السيئة التي تعامله بها من أحب, وكأنها معاملة أعدائه؟ له, تشابهت معاملة الاعداء بمعاملة هذه الفتاة التي عشقها فأحب أعداءه لهذا التشابه, فأين وصل العشق بهذا العاشق؟ لنر ما يقول بعد ذلك:
أجِدُ المَلامة َ في هواكِ لذيذةً
حُبّاً لِذكْرِك فَلْيَلُمْني اللُّوَّمُ
ما زال غارقاً في  بحر هذا الحب فعندما يعاتب ويلام على حبه لهذه  الفتاة يجد لذة في هذا العاتب. لماذا؟ لأنهم يذكرونها له فهو يحب ذكر هذه الفتاة حتى وان جاء هذا الذكر عن طريق لومه على حبها , فلا مانع من لومي وعتابي بل اكون في غاية السعادة والنشوة لانكم تذكرونها اثناء عتابكم لي. ومن خلال تأملي لهذه الابيات الجميلة لم يمر علي حب مثل هذا الحب الذي تعدى صاحبه المألوف الى غير المألوف؟ صاحب هذه الابيات أبو الشيص الخزاعي محمد بن علي بن عبدالله بن رزين بن سليمان بن تميم وهو ابن عم دعبل بن علي الشاعر المشهور. يعد أبو الشيص من الشعراء المشهورين في العصر العباسي الاول, رقيق الألفاظ سريع الخاطر من أهل الكوفة غلبه على الشهرة صريع الغواني وأبو نواس. ولد قبل قيام الدولة العباسية بسنتين عام 130هـ. وأبو الشيص لقب يقال للنخلة اذا لم يكن لها نوى, وكنيته ابو جعفر. انقطع الى ابن عمه أمير الرقة عقبة بن جعفر بن الأشعت الخزاعي فمدحه بأغلب شعره ونال عطاياه, فأغناه هذا الامير عن غيره. ولأبي الشيص ابن شاعر يقال له عبدالله, أخرج شعر ابيه للناس. روى الأصفهاني بسنده. قال: اجتمع صريع الغواني مسلم بن الوليد وأبو نواس وأبو الشيص ودعبل في مجلس فقالوا: لينشد كل واحد منكم اجمل ما قاله من الشعر, فاندفع رجل كان معهم فقال: اسمعوا مني أخبركم بما ينشد كل واحد منكم قبل أن ينشد. قالوا: هات. فقال لمسلم بن الوليد: أما أنت يا أبا الوليد فكأني بك قد انشدت:
إذا ما علت منا ذؤابة واحد
وإن كان ذا حلم دعته إلى الجهل
هل العيش إلا أن تروح مع الصّبا
وتغدو صريع الكأس والأعين النجل
قال: وبهذا البيت لقب صريع الغواني. لقبه به هارون الرشيد. فقال له مسلم: صدقت.
ثم أقبل على أبي نواس فقال له: كأني بك يا أبا علي قد أنشدت:
لا تَبْكِ ليلى ، ولا تطْرَبْ إلى هندِ
واشرَبْ على الوَرْدِ من حمراء كالوَرْدِ
تَسْقيكَ من عيْنها خمراً ، ومن يدها
خمْراً، فما لك من سُكرَينِ من بُدّ
فقال: صدقت. ثم اقبل على دعبل فقال له: وأنت يا أبا علي فكأني بك تنشد قولك:
أَينَ الشَّبابُ؟ وأَيَّه سَلَكَا 
لاَ أَينَ يُطْلَبُ؟ ضَلَّ بَلْ هَلَكا
لا تَعجَبي يا سَلمُ مِنْ رَجُل
ضحك المشيب برأسه فبكى
فقال: صدقت.
ثم أقبل على ابي الشيص فقال له: وأنت يا أبا جعفر فكأني بك وقد أنشدت قولك:
لا تنكري صدي ولا إعراضي
ليس المقلّ عن الزمان براض
فقال له: لا, ما هذا أردت أن انشد ولا هذا بأجود شيء قلته. قالوا: فأنشدنا ما بدلك فأنشدهم قوله:
وَقفَ الهوى بي حيثُ أنتِ فليس لي
متأخَّرٌ عنه ولا مُتَقدَّمُ
توفي أبو الشيص بعد أن كف بصره سنة 198هـ .
دمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث