جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 02 سبتمبر 2018

تغريدة في منتصف الليل

ها قد عدنا بعد انقطاع وذلك للتفرغ للشهر الكريم وما فيه من روحانية وعبادات يسعى الانسان المسلم إلى أن يكون حريصاً عليها وعلى ما فيها من طاعات وهذا الانقطاع والذي زادني نشاطاً و سعياً خلال هذا الشهر في تنفيذ ما كنت أسعى له من مؤتمر ذي طابع أنساني  يضعنا بصدق في مصاف دول العالم الأول وفي قائمة أولى الدول العربية والإسلامية  في العالم الثالث الذي نحن فية و نتبوأ مركز فيه بعد أن صنفنا اننا من الدول النامية التي لا تمتلك صناعات ولا موارد قتصادية أخرى تغنينا عن الإعتماد الكامل على النفط والغاز الطبيعي، وما في الاقتصاد من قوة نحتاج أن نكون بلد الأنسانية بشكل أكثر مما هو عليه وهذا حتى نصل الى ما وصلت اليه دول العالم الأول في هذا الجانب المهم للانسان  في العالم  والذي سنكون بإذن الله مادمنا تحت قيادة سياسية إنسانية تعرف كيف توجهه المنطقة وتديرها متى ما أرادت كاللاعبين الكبار سياسيا و أحد أهم الشركاء الإقليميين للولايات المتحدة وبقية الدول الكبرى وهذا النهج السياسي القوي تحت قيادة قائد العمل الإنساني أمير البلاد حفظه الله ورعاه مما يعطينا بعداً أكبر ونظرة اعتزاز  وفخر لنا كمواطنين ويتجسد في ثنايا خريطته التراحم
والتآلف والتعايش وهذا بإذن الله النهج الذي سأسعى الى تحقيقه مع بعض الجهات التي آمنت بما أقدم
وسيكون وبإذن الله لنا جميعاً لنكون بلد الأنسانية كما هي بقية دول العالم لا اسم فقط بل وتطبيقا و الله الموفق .
أسجل اليوم موقف صدق عند قراء أعزاء في شأن إحدى القضايا التي قدمت سابقا لوزارة التجارة والصناعة والذي يحتاج أن يعرفه معالي الوزير الشاب الخلوق خالد الروضان  بعد أن شاهدت له تغريدة كمسؤول شاب يتعامل بكل أريحية مع متابعييه ويجيبهم بنفسه على ما يتم من محتوى التغريدات في منتصف الليل و ما كان مني الا أن بعثت له  بتغريدة لي حتى أرى تنبيها برسالة قد وردت لي وإذ بالوزير قد طلب رقمي شخصيا للتواصل حيث انه خارج البلاد وفعلا ما ان انقضت دقائق والا بمسج قد جاء لهاتفي وبه اسم الوكيل الشاب د. خالد الفاضل  ورقمة يطلب مني التواصل وقد فعلت لأضع بين يدية فحوى التغريدة وأسبابها ليطلب مني الحضور شخصيا للألتقاء بة بعد العيد وقد فعلت .

علي البصيري

علي البصيري

حسبة مغلوطة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث