جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 29 أبريل 2008

قل لي‮ ‬من صديقك أقل لك من أنت

المحامي‮ ‬خالد خليل القطان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هل الصداقة قيم انسانية‮  ‬أم معنى في‮ ‬بطن الشاعر؟ وما مدى صحة هذه المقولة‮: ‬اللهم قني‮ ‬من أصدقائي‮ ‬أما أعدائي‮ ‬فأنا كفيل بهم؟ وهل الصداقة صدفة أم اختيار؟
الصداقة قيمة انسانية عظيمة سامية المعاني‮ ‬ترتقي‮ ‬الحياة بها،‮ ‬وهي‮ ‬بالغة الأهمية لكل فرد،‮ ‬فالصداقة روح واحدة حلت في‮ ‬جسدين،‮ ‬والصديق الحق هو الشخص الذي‮ ‬تجرؤ أمامه على ان تكون على حقيقتك،‮ ‬وهو من‮ ‬يعرف عنك كل شيء ويظل محبا لك‮.‬
ولكن أحيانا‮ ‬يكون الصديق أكثر‮ ‬غموضا من البحر وأكثر مكرا من الثعلب وأشد تقلبا من الزمن وأعمق جرحا من السكين،‮ ‬فلا‮ ‬يعرف معدنه ثمينا كان أو رخيصا إلا وقت الأزمات والشدائد،‮ ‬ولذا قال الشاعر‮:‬
جزى الله الشدائد كل خير
عرفت بها عدوي‮ ‬من صديقي
من منا لا‮ ‬يحتاج الى صديق؟ فهو كالمظلة كلما اشتد المطر زادت الحاجة اليها،‮ ‬والصديق مرآة صديقه،‮ ‬يعينه ويكاشفه ويرشده،‮ ‬وهنايقول الشاعر‮:‬
ولا خير في‮ ‬ود امرئ متلون
إذا الريح مالت مال حيث تميل
وما أكثر الاخوان حين تعدهم
ولكنهم في‮ ‬النائبات قليل
لا بد ان ننتقي‮ ‬أصدقاءنا بدقة،‮ ‬لأننا بشر نؤثر ونتأثر،‮ ‬فإن كان الصديق صالحا أنار الله به طريقنا ووفقنا الى ما فيه الخير،‮ ‬واذا كان طالحا‮  ‬جرنا الى الهاوية وبئس المصير‮.‬
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‮: »‬مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير،‮ ‬فحامل المسك اما ان‮ ‬يجذيك أي‮ ‬يعطيك من عطره،‮ ‬وأما ان تبتاع منه وأما ن تجد منه ريحا طيبة،‮ ‬ونافخ الكير اما ان‮ ‬يحرق ثيابك واما ان تجد منه ريحا خبيثة‮«.‬
وهنا الكثير من المقولات العربية تتحدث عن الصداقة،‮ ‬فأحد الشعراء‮ ‬يقول‮:‬
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه
فكل قرين بالمقارن‮ ‬يقتدي
ويقول آخر‮:‬
احذر عدوك مرة
واحذر صديقك ألف مرة
فلربما انقلب الصديق
فكان أعلم بالمضرة
وفي‮ ‬الحديث الشريف‮: »‬الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف‮« ‬وللصداقة دور كبير في‮ ‬ازالة مشاعر الوحدة،‮ ‬والمشاركة في‮ ‬الميول،‮ ‬والمساندة الاجتماعية‮.‬
واذا كان الصديق على هذا القدر من الأهمية فإن المحافظة عليه واجبة من خلال البعد عما‮ ‬يعكر صفو هذه العلاقة من اختلاف وجهات النظر،‮ ‬والخيانة والخداع،‮ ‬والسخرية والاستهزاء،‮ ‬والغيرة والحقد والحسد،‮ ‬والتفاخر والغرور،‮ ‬والخذلان وعدم الاهتمام،‮ ‬والسعي‮ ‬الى توطيد الصداقة لا‮ ‬يكون الا بالمواجهة،‮ ‬والتفاهم،‮ ‬والنقاش الهادئ،‮ ‬والتسامح والاعتذار،‮ ‬وتجنب ما‮ ‬يغضب الطرف الآخر،‮ ‬وإظهار الاهتمام به واللين في‮ ‬النصح له،‮ ‬والسماح له بحفظ ماء وجهه،‮ ‬وأخيرا لا تكثر من معاتبة صديقك فقد قال الشاعر‮:‬
إذا كنت في‮ ‬كل الأمور معاتباً
صديقك لن تلقى الذي‮ ‬لا تعاتبه

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث