جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 27 أغسطس 2018

زعامات الشاشة التلفزيونية

عاد مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة من رحلته إلى صنعاء بخفي حنين ولم يستطع مقابلة زعيم الميليشيات التابعة الحبر الاوسخ في بلاد مصدري الثورات إلا عبر شاشة تلفزيونية ما اعتبر اهانة للعالم كله ودليل قاطعا على أن الارعن الحوثي يقيم خارج اليمن كلها تاركا خلفه الابرياء ممن غررت بهم الزعامات التلفزيونية ليواجهوا الخطر القادم من دول التعاون على دحر الاحتلال والتدخل الغريب من الغرباء في شؤون الدول العربية وبالتحديد بشؤون اليمن. هذا التصرف ليس الأول من نوعه فهناك الارعن الجنوبي الذي يقال إنه يقبع في قاع سرداب مظلم بالضيعة لا تدخله الشمس مع اني أشك انه فعلا هناك كما أن الحوثي الآخر يقيم من المؤكد خارج اليمن وهو تحت رحمة السفيه الاخرف في دولة الملالي الجاهلة التي لا تعرف ماذا ينتظرها خلف الكواليس القادمة إليها، نعم الحوثي ليس في اليمن ولا يهمه مصير من يتبعه ممن صدق أن الشاب الحوثي الجاهل الذي باع أمته بكم دولار هو ولي فقيه يستحق السمع والطاعة ولكن الجهل القابع في عقول اتباع هذا الحوثي الانشوراني هو سبب تخلفهم وسيرهم كالأنعام خلف ترهات السفيه الاعضب الذي يصافح باليسار لأن الله سبحانه وتعالى شل يمينه التي بها قتل وأفسد وسعى بين الناس ينشر الفساد والتمتع بالمحرمات ونهب الخيرات لينفقها على مخططاته مجوعا الشعب المغلوب على أمره فمنهم من ينام في المقابر في زمن الانترنت والسوشيال ميديا التي كثيرا ما يقطعها عن الشعب ليعيش في ظلمة وتخلف، ونصيحة لكل من يتبع عبدالملك الحوثي هذه لحظة تأمل واستكشف الأمر بعين ثاقبة تجد أن صاحبكم هذا يرقد هناك ويأكل السبزي بولو والساهون وأنتم تتضورون جوعا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث