جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 16 أغسطس 2018

دكتورة أم كشة تسلم عليكم

بدأت دكتورة أم كشة تسلط نظرها فتقدمت بتحية الصباح وارتدت نظارتها الطبية متنقلة بين أصابعها، ومارة بعدد كبير ولا بأس به من كتب موجودة على الرف ما بين كتب سياسية وأخرى اقتصادية، وأخيرة دينية إلى أن استقر بها النظر على تلك الكتب الاجتماعية،  أتى قرار دكتورة أم كشة إلى معرفة انتهاء هذه اللعبة والتي تنتهي دائما بوضعية كش مات،  كن مطلعا وقارئا سياسيا ترى الأمور واضحة، ألم تسمعوا بآخر أخبار «الدكتورة»؟
اليوم نحن أمام عقوبات أميركية فرضت على روسيا وهذه العقوبات ما هي في حقيقة أمرها إلا إعلان لحرب اقتصادية، ولقد فرضت واشنطن ضد روسيا عقوبات تشمل تعليق نشاط البنوك الروسية ووضع استخدام العملة الصعبة ووصفت هذه العقوبات من الجانب الروسي بأنها عقوبات هادفة إلى تقويض القوة الاقتصادية لروسيا وإبعادها عن ميدان المنافسة التجارية إضافة إلى إصرار سافر وواضح على إدخال الجانب الروسي في اضطرابات في الأسواق المالية.
السيدة أم كشة تعود مجددا إلى حلبة النقاش مع بعض المحللين السياسيين، سيداتي سادتي إن حجم العقوبات على الجانب الروسي ماهو إلا انتهاء لقواعد لعبة الشطرنج، وبالتحديد لتلك الأجندة الدولية والتي كان لها النصيب الأكبر في التأثير على الحرب القائمة في سورية، واليوم نحن أمام أمور قابلة للتسوية خاصة بعد إعلان الأمم المتحدة وضع خطة إنسانية لمشاهدة بداية نهاية الحرب الكبيرة في سورية، بالتالي تم استخدام تلك الأجندة على التمام والكمال، والتي أدت دورها المرجو على أكمل وجه، ولقد ذكرت الأمم المتحدة أنه لم يبق هناك أي مناطق محاصرة في سورية في النزاع الدائم في البلاد، اذن انتهت اللعبة وبأي شكل من الأشكال إن كانت بعقوبات اقتصادية أو بغيرها، إذن كش مات لجميع الأجندات الدولية في هذه اللعبة الكبيرة، انتهت أدواركم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث