جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 15 أغسطس 2018

سيد شمام العطور

سيد شمام العطور ينتقي دائما لغة فريدة من نوعها، لغة لا شبيه لها، لغة عالمية كالفن والموسيقى، لغة الزهور ما هي إلا جزء كبير وأساسي للتهادي ما بين الناس في كثير من المناسبات السعيدة وها هو العطر صاحب المكانة الخاصة يرتبط به أريج الذكريات، ومنه تفوح روائح الأحلام والأمنيات، ولقد قال الشاعر مهدي منصور في قصيدته قارورة العطر:
تنقلت خلت الزهر مزقه الزهر
فقبلك لا عطر وبعدك لا عطر
كأن شميم العود في روض مهجتي
ترفّع أن يفنى.. فطال به العمر
فها هي الورود أعطتنا من دون مقابل فلقد علمتني الورود أنني عندما أفرح أظهر فرحتي لأسعد بها من هم حولي وعندما يجتاحني الحزن أو أرى كل أحزاني بعيدا كما يبعد الربيع كل آثار الخريف ولقد علمتني درسا جديدا آخر بأن أكون كالتربة الخصبة أعطى من يزرع ثمارها من دون انتظار المقابل.
• تساؤل من بياعة الورد:
وجهنا سؤالاً إلى وزارتي الصحة والأشغال عن مكافحة القوارض المتفشية في البلاد والتي يعود تفشيها إلى ثلاث أو أربع سنوات فلقد كان آخر نشاط ملحوظ للوزاتين في مكافحة القوارض لا سيما الجرذ النيجيري قد توقف من فترة السبعينات من القرن الماضي فلم لا تتم اعادة البرمجة لديكم كوزارات مسؤولة عن تفشي هذه القوارض في البلاد والتي قد اكتسحت البلاد فكما هي الكويت مركز انساني اقتصادي تجاري نأمل بأن تحتل الكويت مجددا مركزا صحيا مكافحا للقوارض، وإلا سوف نسمع من جديد بعودة سنة الطاعون بحلته الجديدة في الأعوام المقبلة فالواجب يحتم على الوزارتين مكافحة هذه القوارض.
طاب صباحكم قرائي الأعزاء يا أجمل باقة ورد أعجزت أشهر منسقي الزهور عن تنسيقها، صباحكم كوكتيل من الزهور.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث