جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 15 أغسطس 2018

المليونيرية والدور الوطني

يقال إنه يوجد بالكويت 174 ألف مليونير أي ما يعادل تقريباً 13% من الكويتيين مليونيريون!! بمعنى أن ما بين كل 26 مواطناً كويتياً يوجد مليونيريان!!
بلد بهذا الثراء على مستوى الدخل القومي وعلى مستوى دخل الأفراد وهذه هي حالة الشوارع والطرق السيئة والمرافق الحكومية المتهالكة والمستوى التعليمي المتردي وسوء الخدمات الصحية! فعلاً نحن شعب يأخذ ولا يعطي!! ماذا لو طبقت الضريبة على الدخل على أصحاب الدخول المرتفعة أو فعلت زكاة المال على الأفراد والمؤسسات والشركات؟! مئات الملايين قيمة المشاريع التي تقدمها الدولة لشركات القطاع الخاص وقيمة الإيجارات السنوية المنخفضة ولا نرى هذه الشركات تقوم بمسؤولياتها الاجتماعية لخدمة الوطن والمواطنين!! 174 ألف مليونير في بلد صغير المساحة وقليل السكان نسبياً ولا نرى أو نشعر بالمساهمات الوطنية إلا ما ندر من البعض !!هل هي النظرية الجديدة للبخل والبخلاء كما جاء في مقال الزميل حامد السيف؟!! ونريد أن نسبق دول العالم في تطبيقها !!وهل هذا البخل ناتج عن وعي واقتناع من هؤلاء الأغنياء للمساهمة في الوضع الاقتصادي والحد من المنافسة وتقليل الأسعار لخدمة الوطن والمواطنين؟!!
شخصياً لا أعتقد ذلك بل إن أغلب هؤلاء الأغنياء يحاول بكل ما أوتي من سلطة ونفوذ الاستفادة من قلة عدد المتنافسين وتطبيق نظام احتكار القلة للحصول على أكبر عدد ممكن من المشاريع الحكومية لزيادة ثرواتهم عام بعد عاماً!!
أتمنى أن يصحو ضمير أصحاب المليونيرات ويشاركوا في تقديم خدمات متميزة ومشاريع تنموية رائدة لخدمة الوطن والمواطنين.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث