الأربعاء, 15 أغسطس 2018

زوجة الشهيد

اكتشفت أمامي رؤية جديدة من النضال العربي الأحوازي من خلال المناضلات الأحوازيات ومنهن رفيقة درب زوجها، وأنا حصلت على هاذي القصة الجميلة الحقيقية من ابنها وهي  زوجة الشهيد علي بن الشيخ حميدان آل ناصر الكعبي، الذي استشهد في إحدى العمليات البطولية في مدينة عبادان الباسلة على إثر استهداف الشهيد حيث قبلها أعدموا أخاه محيى الدين آل ناصر وتبادل اطلاق النار معهم  وقتل سبعة من قوات الاحتلال واستشهد، رحمة الله عليه، ومن هنا بداية المأساة لتلك المرأة الماجدة وهي زوجة الشهيد، لديها ثلاثة أولاد الكبير كان عمره خمس سنوات والأوسط ثلاث سنوات والصغير تسعة شهور وأصبحت هي  الأب والأم وأول عمل قامت به هو تدريسهم عند محفظ القرآن الكريم وتعليمهم اللغة العربية، وكانت تخيط الملابس لبنات الحي وبدأ الحي يدرك أهمية هاذي المرأة العظيمة وشجاعتها إلى ان اكمل أولادها الابتدائي ثم المتوسطة والثانوية وعندما أكملوا دراستهم هاجروا لخارج الوطن الأحواز العزيزة ودرسوا في الجامعات الأوروبية وبعدها  بدأت تحصد ما زرعت تلك المرأة العظيمة وكلنا نفخر بها، هي حاليا في بيت ابنها الأصغر وكلهم يتسابقون لخدمتها وهم الدكتور عماد بن الشهيد علي آل ناصر والدكتور إياد بن الشهيد علي آل ناصر  والمحلف في مجال القانون الألماني  حميد بن الشهيد علي آل ناصر ويُعتمد على هؤلاء الشباب في أمور عدة وهذا ما رأيته بنفسي أنا دهر الشمري وها نحن في ضيافة الله في بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية دار الاسلام والسلام، فالسلام لكم مني وتحية لتلك المرأة العظيمة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث