جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

شواطئ بلا شواطئ وشمسنا ببلاش

الكويت تمتلك شواطئ جميلة ليرتادها الناس ولكن مع الاسف الشواطئ تم احتلالها مع قبل اصحاب المنازل والشاليهات، مثال على ذلك شاطئ البلاجات،وشارع الخليج العربي ففيها مساحات قليلة جدا يمكن للبشر استخدامها للترفيه وتمنعهم الاحجار الخرسانية التي تتربى وتترعرع فيها الفئران والقطط ،فلا نعرف لماذا تم اغلاق مساحات كبيرة وتم دفنها وتسكيرها فهل يعقل ذلك؟! فمن المسؤول البلدية أم المشروعات السياحية ،فأي سياحة تحتكر الاراضي وتمنع الاستفادة منها وهي اراضٍ عامة .
وغير ذلك  اتذكر في الثمانينات منعوا المطاعم بواجهات على الشارع العام وحتى هذا التاريخ المطاعم متواجدة في الشوارع الداخلية فعندما نقارن الكويت بدول اخرى منها خليجية التي استغلت كل مساحات شواطئها واستثمرتها، اما نحن في الكويت  ياحبهم للتعكير والحسد  وتعذيب خلق الله وحرمانهم من ابسط انواع الترفيه، وياحبهم لطرد السياحة ومثال على ذلك «هلا فبراير»  يقصون على العالم بشوية فرق فنية وخصومات الله العالم اذا في خصومات فعلية ،ومن ناحية التأشيرة لدخول الكويت فهل يستطيع احد الحصول على تأشيرة لدخول الكويت بسهولة ويسر ،لا اعتقد !!
ومن ناحية الطاقة الشمسية  ،فالكويت تعتبر غنية بأشعة الشمس الحارقة فلماذا  لا نستغل الطاقة الشمسية كغيرنا من الدول، ومثال على ذلك وبالرغم من حرب 8 سنوات ظالمة  على الجمهورية العربية السورية فلقد انشأت محطة لتوليد الطاقة الشمسية  بمساحات شاسعة بالتعاون مع شركات صينية  ونحن في الكويت الدولة الغنية ومصدرة النفط لا نستطيع استخدام مواردنا لتكنولوجيا حديثة  نستفيد منها .
أتعلمون لماذا ؟ هناك متنفذون لا تعنيهم هذه المسائل وليست لمصلحتهم من الناحية المادية .
لن تتحرر السياحة والترفيه إلا بتحريرنا من العقليات المتحجرة وعقليات العصر الحجري وهذا حلال وهذا حرام ومن تجار الجيوب الخاصة .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث