الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

الشيخة فريحة الأحمد في ذمة الله

من أسرة آل الصباح الكرام ومن أرض أجمل الأوطان الكويت، رحلت الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح وفاضت روحها الطاهرة النقية إلى بارئها، نسأل الله تعالى أن يجعل منزلتها في أعلى عليين.لقد كانت الشيخة فريحة الأحمد نورا زاهراً بين نساء الكويت بهية في أعمال الخير وكريمة الخلق والأخلاق توجه عمل الخير كالبحر الخضم. واليوم هي في ضيافة الرحمن تغيب وتوارى الثرى ويغيب الصوت الذي لطالما كان دوماً يبحث عن معاناة المرأة، عن مرضها ودوائها وشفائها وعن معاناتها أرملة وعن معاناتها مع الزوج حتى اقترن اسم الشيخة فريحة الأحمد بالانسانية وكانت فوق ذلك تسعى إلى إنصاف المرأة في كل مكان من الظلم والاضطهاد وتدعو إلى التعامل العادل مع المرأة في زياراتها الخارجية وهذا ليس غريبا على من كانت تنتمي إلى دوحة رجال القيم والخير آل الصباح الكرام، كانت الشيخة فريحة الأحمد تدرك بأن الأسرة الصالحة هي أهم ما يمكن أن يملكه المجتمع الكويتي وأهم مايمكن أن نمتلكه في مواجهة كل من يترصد لنا ولمجتمعنا ولأمتنا شرا ولكي تكون الأسرة صالحة لابد أن تكون الأم هي في ذروة الصلاح هي المثل الأعلى للمبادئ والقيم والمثل والشرف والأخلاق وبالتالي وكما لكل شيء مقياس ومعيار أعظم فلابد أن نحدد خصائص الأم المثالية الصابرة المحتسبة التي تؤسس أبناءها على تربية حب وطنهم ومجتمعهم وجيرانهم وزملائهم وتتحدى صعاب الحياة كي تنجز رجالاً صالحين لهذا الوطن وهذه الأم المثالية ينبغي أن نسعى في تعزيز وجودها وخصائصها لأنها ثروة كبيرة للمجتمع وللوطن وللمستقبل.
وبهذا الاتجاه سعت الشيخة فريحة الأحمد لضمان الحياة الكريمة للمرأة والحيلولة دون وقوعها في أي أخطاء تنحرف به عن غاية وجودها السامي واليوم تسلم روحها بارئة إلى خالقها في الأيام الأوفى خيرا وفضلا وهي العشر الاوئل من شهر ذي الحجة وكأن قدرها أن يوافيها الأجل في عهد الوعد من الله تعالى بخير هذه الأيام العشر، نسأل الله تعالى أن يكرمها في مثواها وأن يجعل قبرها قبرا منيرا وروضة من رياض الجنة، واردة حوض الشفيع المشفع الشافع سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي روح وريحان... وفي الختام أتوجه بالتعزية القلبية الخالصة من ذويها الكرام وأخص بالمقام السامي سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسيدي ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح عظم الله أجركم ورحم الله ميتكم والهمكم الصبر والسلوان.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث