جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 12 أغسطس 2018

الإدارة العامة للمرور ... مراعاة الحالات الخاصة

قد نكون غير منصفين عندما نشير إلى موضوع العدالة عند تطبيق القانون المؤشر الذي يخضع إلى آلية وكيفية ومزاج ووقت وبيئة ، ومهما تناولنا من انتقاد مسدد إلى وجهة معلومة القصد من ذلك هو الصالح العام والمصلحة المشتركة لا غير ذلك ولا سواه ، وندرك بأن المؤسسات العسكرية في الكويت فيها الحزم والعزم والضبط والربط والمسؤوليات الكبيرة، إلا أن هناك من يحاول أن يستفيد ويستغل الكثير من الأمور، وهذا ما نرفضه قطعا ، لذلك يكون التساؤل الذي يشغلنا: لماذا بعض المنتسبين إلى الجهات العسكرية أكثر تجاوزا للقانون ومخالفته بدءا من الشارع إلى المعاملات، إلى أمور أخرى لا يسعنا التطرق إليها .. لماذا ..؟ نسأل وزير الداخلية، وذلك لأن سمعة رجل الأمن العسكري تهمنا، فهو يخدم بلداً ووطناًً ويهمنا، أن تكون صورته أكثر التزاما وإشراقا.
 وهذه المقدمة لموضوعنين يتعلقان بوزارة الداخلية إدارة المرور حيث الموضوع الأول وهو تعرض أحد الزملاء إلى مخالفة «عرقلة سير» دون مراعاة للظرف والحالة ، ويتمثل الموضوع في أن الزميل وهو في شارع ابن خلدون في حولي مساء الاربعاء الماضي حيث أخذ أقصى اليمين لإنزال اخيه الذي شعر بضيق ويعاني من مرض السكري، متوجها إلى الصيدلية القريبة وبشكل طارئ، ولم يأخذ الموقف وقت إلا وقد شاهد زميلنا مركبة مرور، وهو أساسا قد تحرك ولم يقف الا لإنزال اخيه مراعاة للظرف والحالة ، فما كان من المرور إلا ان خالف الزميل وسحب رخصة القيادة، علما بأنه قد شرح الظرف والحالة، ولم يكن هناك تجاوب الا بالسحب الأمر الذي نسأل فيه إدارة المرور .. لا نقول لا تحاسبوا المخالفين وإنما راعوا أصحاب الظروف الخاصة ، وماذا عن مثل هذه الحالات الإنسانية والظروف التي تحصل في الشارع ؟ هل هناك قرار أو تعليمات لمراعاة أصحاب هذه الحالات والمواقف؟
نحتفظ  برقم المخالفة في حال الاستعلام ،ومنا إلى وزارة الداخلية والإدارة العامة للمرور..! 
الموضوع الآخر  المرتبط  باكثر من جهة ومنها الادارة العامة للمرور ، وهو موضوع «التاكسي» مركبات الأجرة في الشوارع، حيث لديهم مشكلة لابد أن يكون لها حل من الاشغال كذلك، في وضع إشارات مختصة لوقوف «التاكسي» في أكثر من منطقة وشارع ، فعندما يركب أي مواطن أو مقيم «التاكسي» في الزحمة  لا يستطيع صاحب التاكسي الوقوف في أي مكان، وذلك لعدم وجود إشارة لذلك اصلا وخوفا من المرور، الأمر الذي يسبب حقيقة حوادث وعرقلة ، فلا نستطيع لوم أصحاب «التاكسي» الأجرة في عدم الوقوف وكذلك لا نستطيع أيضا التعليق على المرور في حالة المخالفة، إلا أن الموضوع يحتاج إلى حل .. !
أكثر الذين يستخدمون «التاكسي» في الكويت يصعدون وينزلون بطريقة تشعرهم بالرعب والخوف، وذلك لعدم وجود أماكن محددة للوقوف، حتى في المواقف تكون هناك مخالفات تحرر على «التاكسي» وهي عرقلة سير!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث