الخميس, 09 أغسطس 2018

قناة «الجزيرة» مرة أخرى!

منذ نشأتها وقناة «الجزيرة» القطرية تهاجم الكويت في برامجها وتقاريرها ولقاءاتها المتنوعة .. وهو امر يجعلنا نقف بكل حيرة ازاء هذا التوجه المنتظم في الهجوم والعداء رغم أن مواقف دولة الكويت السياسية، وخاصة الخارجية، دائما ما تكون متوازنة وغير عدوانية النزعة سواء في الخفاء أو العلن، ولعل موقف الكويت من «الازمة الخليجية» الاخيرة ينم –وبشكل واضح لا يقبل الجدل- عن الحيادية والاتزان الذي تتحرك به الكويت في سياساتها تجاه القضايا والازمات في المحيط الخليجي أو العربي أو العالمي.
لقد كنت اعتقد أن موقف الكويت «المحايد»، والذي التزمت به في ازمة الخليج الاخيرة، ومحاولة اخراج دولة قطر من الازمة من خلال تخفيف حدة الصراع، سيدفع «الجزيرة» والقائمين عليها والداعمين لها من الحكومة القطرية .. إلى تغيير سياستها تجاه الكويت .. إلا أن تقرير قناة الجزيرة يوم الخميس الماضي 2 اغسطس الحالي قد اكد ثبات القناة على موقفها القديم القائم الذي دائما ما يستهدف ازعاج الكويت وشعبها بشكل أو بآخر .. إذ ظهر تقرير على القناة عن حادثة الغزو بمقدمة كانت كالتالي: « في مثل هذا اليوم اقتحم الجيش العراقي الكويت ..»!! فالجزيرة تعتبر أن ما حدث هو «اقتحام» .. وليس غزوا بربريا ومتوحشا استهدف على غفلة بلدا وشعبا آمنا وأحدث به صنائع لم يعملها من لا رحمة بقلبه ولا كرامة برأسه!!
لقد هاجمت «الجزيرة» الكويت في برامجها دفاعا عن العراق في التسعينيات وحتى سقوط النظام، ثم بدأت تخرج بتقارير مضللة ضد اسرة الحكم اثناء اضطرابات الحراك السياسي في الكويت، ولم تقف عند هذا الامر .. بل استمرت حتى يومنا هذا وهي تلمز وتضرب الكويت بمناسبة وبدون مناسبة .. ولعلنا هنا نستغرب من هذا السلوك المشين الذي تتبعه قناة اخبارية موجودة في بلد خليجي يفترض أن يكون شقيقا .. فلو كانت «الجزيرة» تصدر من تل أبيب .. لما استغربنا ولا كان لنا عتب عليها وعلى اشقائنا في قطر!!  هناك مشكلة في الجزيرة أو في الشخصية القطرية التي تدعمها .. تجاه الكويت .. ما هي؟ الله اعلم ، ولكن نقول لهم ونتمنى أن يستوعبوا ما نقوله «احذروا الحليم إن غضب» .. والله من وراء القصد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث