الخميس, 09 أغسطس 2018

ذكرى العدوان ... دعوة للتسامح

منذ أيام كانت ذكرى العدوان العراقي الغاشم  في الثاني من أغسطس1990، من قبل الجار الشمالي العراق ، بقيادة الهالك صدام حسين، الذي انتهى به المطاف ذليلا حقيراً  مهزوما، وقبض عليه كالفأر في جحره ، وتم اعدامه شنقاً على مرأى العالم كله صبيحة عيد الأضحى. وكأن القدر يقول له أنت ضُحي بك لتكون آخر قرابين الشر ، والظلم، ولتكون درساً لمن يأتي بعدك وآية لمن يفكر بالغدر بالجار والشقيق ، وليعلم كل من يأتي بعده مدى حوبة المظلوم ودعائه الذي يخترق السماء دون معوقات , ويأتي رده من الخالق صواعق ومصائب على رأس الظالم وليُقصم ظهره.
في ذكرى العدوان  نريد أن نعرف ككويتيين أننا جميعاً من استهدفه العدوان بشكل مباشر،  بكل طوائفنا، اعتدى على أنفسنا ، وأموالنا ، ووطننا واستقرارنا، وآمالنا وأراد أن يمحونا من على الخريطة. لولا لطف الله ورحمته وتكاتفنا وتعاضدنا ووقفونا وراء شرعيتنا وأميرنا ، فسطرنا أسمى آيات الصمود وأروع صولات المقاومة المدنية والعسكرية، نساء ورجالاً وأطفالاً ، احتضنا بعضنا ، وواسينا آلامنا وتقاسمنا اللقمة ، وتشاركنا الامل بالنصر والتحرير فلا نجعل صمودنا تفرقاً، وتعاضدنا تشرذماً، فكلنا للكويت والكويت لنا. ورحم الله شهداءنا الأبرار واسكنهم فسيح جناته، وتبقى الكويت حرة أبية وعصية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث