جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 08 أغسطس 2018

الدراسات والهدر المالي

نشرت إحدى الصحف أن كلفة دراسات لـ 34 مشروعاً بالدولة هو 285 مليون دينار وهذا يعني أن تكلفة هذه الدراسات تعادل تقريباً مليار دولار رغم  إيماني التام بأهمية الدراسات العلمية قبل اتخاذ القرار بشأن أي قضية, إلا أنني أخشى من وضع هذه الدراسات بالأدراج وعدم الأخذ بها فتصبح هذه الدراسات باب من أبواب الهدر المالي هذه المبالغ تعتبر ميزانيات لبعض الدول.
فهل يعي البعض ذلك ؟ أم أننا تعودنا على الصرف بدون معرفة العائد من الإستثمار؟!
لذا يجب الا تذهب هذه الجهود البشرية والدراسات والبحوث العلمية مع الريح بسبب سوء في الرؤية أو التوجه أو الإدارة أوتردد في اتخاذ القرار!
الأهداف التنموية تتطلب البحوث والدراسات العلمية والاستثمار بالمال وبالعنصر البشري والإدارة العلمية الكفوءة والقيادة ذات الرؤية الثاقبة حتى يمكن تحقيق هذه الأهداف الإستراتيجية.
فاذا لم تتوافر هذه العوامل فمن الأفضل عدم هدر وصرف الأموال على دراسات لا يتم الأخذ بهافنحن في شد الحاجة لهذه الأموال في مجال التعليم والصحة والتنمية البشرية.
ودمتم سالمين

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث