جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 07 أغسطس 2018

المراوغة لتطبيق القانون

أصدر ديوان الخدمة المدنية قراراً خارجيا رقم «2» لسنة 2018 بشأن تحديد مواعيد وأوقات العمل بالوزارات والجهات الحكومية، حيث حدد دوام بعض الوزارات والجهات من الساعة السابعة والنصف حتى الساعة الثانية والنصف ظهراً، كما أوضح الديوان بأن على الجهات التي لديها ظروف أو طبيعة عمل خاصة وترغب في تغيير مواعيد العمل فيها عليها الرجوع لديوان الخدمة المدنية لتحديد المواعيد المناسبة مع ضرورة التقيد بعدد الساعات وهو 7 ساعات يومياً.
وهذا القرار هو نفس القرار رقم «1» لسنة 2006 الصادر بتاريخ 29 مارس 2006، ‎إلا أنه قد أثار القرار بعد التعميم ردوداً خفيفة من بعض الموظفين والناشطين في مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، وقد علقنا في مقال سابق على موضوع «البلوك وديوان الخدمة المدنية»، حيث إن القرار رقم«2» لسنة 2018 قد صدر في أول يوم بعد إجازة عيد الفطر السعيد بتاريخ 19 يونيو 2018م وكأن الموضع كما يقول المصريون «زنئه» أي بمعنى «خنقه» ويجب تقبل الأمر.
الامر الذي هو فعلا قد تم تطبيقه في القطاعات الحكومية بعدما تم نفيه من بعض المسؤولين، فالكتاب رسمي قد تم تطبيقه وجار العمل به بعد «جس النبض» في أن الضجة والتعليقات والانتقادات التي صاحبت القرار هي ليست كافية لتراجع أو إعادة النظر، فما بين مسؤول ينفي ويؤكد الخبر والقرار كانت الإجراءات وكتب مخاطبات القطاعات انتهت وجرى العمل بالقرار دون الاكتراث بالوقت والايام القادمة التي ستكون مليئة بالاختناقات المرورية والالتزام بالوقت، وذلك بسبب عدم الوصول إلى حل لا نقول انه جذري وإنما مؤقت يضمن استمرار الهدوء الذي يسبق العاصفة والطوز والغبار، وخاصة في أن الصيف وقت إجازة ويصعب حتى الضغط على النواب المناديب لتنسيق وخيار التراجع عن مثل هذا القرار الذي أصبح نافذاً ومعمولاً به دون أي ردود فعل وتجاوب ورفض.
مثل هذا القرار بواقع سبع ساعات لا يتوافق مع أرباب الأسر ومسؤوليتهم في الجهات المحددة، وندرك بأن القرار رقم «2» لسنة 2018 الصادر مؤخراقد ترك للجهات التي لها ظروف أو طبيعة عمل خاصة وترغب في تغيير مواعيد العمل التنسيق مع الديوان لتحديد المواعيد المناسبة الأمر الذي قد يكون مستحيلاً فأغلب الجهات لا تخاطب الديوان في مثل هذه القرارات الملزمة في الوقت والنافذة، وإنما هي في موضع التطبيق والتنفيذ.
بعد اقتناص مثل هذه الفرصة للمراوغة وفي إصدار القرار لا أظن في أن الأمور ستكون على ما يرام في بقية الجهات الحكومية في المستقبل القريب التي يوما عن يوم تفتعل فيها القضايا والملفات المؤرشفة والبدلات والكوادر والمكافآت، وديوان الخدمة همه الوحيد هو الالتزام بالعمل بنظام 7 ساعات دون إنتاج.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث