جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 06 أغسطس 2018

انتفاضة حكومية

سبق وأن انتقدنا حكومة سمو الشيخ جابر المبارك  بسبب تراجع الكويت في مؤشرمكافحة الفساد، ومثلما انتقدناه سابقا، من باب الانصاف ان نشكرها ونشد على يدها بعد انتفاضتها بسبب تراجع الكويت في مكافحة الفساد، واتخاذها خطوات اصلاحية في هذا الملف.
فقد شكل مجلس الوزراء  لجنة برئاسة الهيئة العامة لمكافحــة الفساد «نزاهة» وعضوية ممثلين عن وزارات الخارجية والمالية والعدل والشؤون الاجتماعية والتجارة والصناعة والإعلام، والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية والجهاز المركزي للمناقصات العامة ووحدة التحريات المالية والجهات الأخرى ذات الصلة، لتتولى مراجعة تلك المؤشرات وإعداد الآليات والتدابير اللازمة لتعديل ترتيب الكويت على مؤشر مدركات الفساد العالمي، سعياً للارتقاء بمؤشرات عملية الإصلاح في الحوكمة والتنمية المستدامة والشفافية.
وقد كلف مجلس الوزراء كل الجهات الحكومية بتقديم كل أوجه الدعم والمساندة لهيئة مكافحة الفساد في شأن إعداد وتنفيذ ومتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد تحقيقاً للأهداف المنشودة، وأدت هذه الخطوات الإصلاحية إلى احالة قيادي في وزارة الأوقاف الى هيئة مكافحة الفساد، وإيقافه عن العمل، وفتح ملف الشهادات المزورة، واحالة المكتب الصحي في المانيا إلى النيابة العامة نتيجة تجاوزات مالية وإدارية ضخمة وإحالة مسؤولين بالموانئ للنيابة العامة بسبب تجاوزات مالية وإحالة ملف الممرضات الهنديات للنيابة العامة  والقبض على سكريتر محكمة اثناء تلقيه الرشوة من مندوب محام مقابل رفع منع السفر عن بعض الممنوعين من السفر، وإحالة مدير بوزارة الشؤون اثر تلقيه رشوة، والقبض على محامين حاولا اخفاء ملف شركة متهمة في قضية غسيل أموال، فكل هذه القضايا هي قضايا فساد وتصدت لها الحكومة مشكورة برئاسة الشيخ جابرالمبارك، ونتمنى أيضا المزيد من الخطوات الإصلاحية، لان طريق الإصلاح طويل ولا يتوقف عند هذا الحد، ولكن طالما بدأ مشوار الاصلاح ومكافحة الفساد فهذه خطوات ممتازة ونقاط تسجل في رصيد الحكومة.
ورغم ان عجلة الاصلاح بدأت تدور لدى  حكومة سمو الشيخ جابر المبارك  إلا اننا ومع الأسف لم نسمع من النواب والكثيرين من الكتاب والمغردين  أي  اشادة بهذه الخطوات الإصلاحية، فقط يتطرقون الى الجانب السلبي، ولا يسلطون الضوء علىالايجابيات، وان دل ذلك على شيء فإنما يدل على الشخصانية، أو يأتمرون بما يقولون.
فحكومة الشيخ جابر وضعت قطار مكافحة الفساد وتطبيق القانون دون استثناء على «السكة» معلنة العزم الجاد في تفعيل مبدأ العقاب والثواب.
لا اقول ذلك دفاعاً عن الحكومة التي سبق وان انتقدتها، وقد انتقدها مستقبلا اذا كانت محل نقد، ولكن من باب الانصاف  كمراقبين يجب ان نذكر الايجابيات مثلما ذكرنا السلبيات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث