جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 02 أغسطس 2018

المعتوه الإستراتيجي

بدأ بعض المغردين المعتوهين يغردون خارج حدود العقل والمنطق ويدخلون البلد في قضايا وأمور نحن في غنى عنها.بعض هؤلاء المعتوهين يعتقدون أنهم أصحاب فكر سياسي وعلم ورؤية إستراتيجية وهم في واقع الأمر خبول زمانهم، نطقوا في عصر وسائل التواصل الاجتماعي والفضاء المفتوح. ولا يعرفون قيمة ما ينطقونه، وياليتهم ساكتون كان أحسن لهم.
المصيبة أن الألقاب العلمية والأكاديمية أصبحت توزع وتشترى بالمال وبدون رقيب ولا حسيب، وأصبح يخرج علينا بين الفينة والأخرى الخبير الاستراتيجي، والناشط السياسي، والناشط الاجتماعي، والخبير النفطي، والخبير الاقتصادي والمالي، وكبير خبراء التنمية الإدارية والبشرية، وكبير المستشارين القانونيين، وكبير المدربين العرب، وخبير تنمية الذات، وخبير التغذية، والقائمة تطول.
ويمكن أن نتساهل مع بعض مدعي المهنة ممن يقتصر ضررهم وآثارهم السلبية على مجموعة محدودة من الأفراد الراغبة في ذلك، ولكن يجب وقف من تتعدى آثار ممارساتهم وعبثهم حدود الفرد إلى المجتمع والدولة.
نعم نحن بدولة الكويت نؤمن بحرية الرأي والرأي الآخر التي كفلها لنا الدستور، ولكن يجب أن لا نفتح الباب على مصراعيه لكل من هب ودب ولكل معتوه بأن يزج بمصالح البلد وأمنه واستقراره بسبب لوثة عقلية وتفكير شاذ،  فأمن الوطن واستقراره خط أحمر، ويجب أن يعرف الجميع أن لأمن واستقرار الوطن قدسيتهما اللتين يجب أن نحافظ عليهما ولا نترك لمدعي المعرفة والفكر الإستراتيجي وبعض الناشطين في مجال السياسة والاقتصاد والاجتماع العبث في مكونات المجتمع الكويتي والإساء للعلاقات الطيبة التي تربط الكويت بمنظومة دول مجلس التعاون أو الدول العربية الشقيقة أو الدول الإسلامية أو الدول الصديقة.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث