جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 02 أغسطس 2018

الديمقراطية ليست سيئة

الديمقراطية ليست سيئة رغم ما يحصل من شد وجذب وتوتر  وأزمات  لها تداعيات في الحاضر والمستقبل, الديمقراطية هي واقع وحق، فهي تاريخ متجذر وبيئة وتربية وليست بابا مفتوحا على طرف ويمكن اغلاقه بالسهولة التي يتصورها البعض, فالجميع يتحدث وينتقد ويبدي إستيائه وسخطه ويشعر ويعتقد بأن هناك أموراً خاطئة تدار في البلد لا يمكن السكوت عنها وتغافلها, بدءا من رئيس مجلس الوزراء المستاء إلى صفوف الشعب بمستوياته وشرائحه وأطيافه, فـ «الكيكة» التي في أذهان السياسيين واصحاب المصالح ليست قابلة للتذوق واللهط والبلع والمطلوب من البقية أن يقول لهؤلاء هنيئا وبالعافية, وإنما على هذه «الكيكة» حافظة تغطيها من «الذباب» , وموقف يسجل وكلمة تقال بصوت عال, لا, الكويت ليست «كيكة» وإنما دولة مؤسسات ، وللشعب كلمة تنقل على اللسان ويمارسها بشكل عفوي فتكون الردات أحيانا مخيبة للآمال وأحيانا نلمس من خلالها التغيير للأفضل, فالمسؤوليات كبيرة , والرحمة في هذا البلد بوجود شرفاء يتكلمون بالحق في الكثير من القضايا والملفات والمستجدات دون خوف ..
فالتجربة الكويتية  لا يمكن تغافلها ولا تجاهلها, وهي مازالت محط أنظار المنطقة وتأسر القلوب, رغم ما حصل في السنوات الأخيرة من أزمات متتالية وخيبات وويلات, والوصول إلى نقطة عدم تفاهم الحكومة مع مجالس حلت  سابقاً , ويبقى هامش الحرية والديمقراطية الناقصة هو ما يميز هذه الدولة, ولا يمكن أن نحصر تعطيل التنمية وعجلة العمل والبناء والتطوير على أنها مساوئ الديمقراطية, وإنما الأجدر أن تكون النظرة أوسع من هذا النطاق والاتهام, فلولا ما حدث في السابق ومنذ عقود لم يكن حاضرنا ومستقبلنا بشكل استثنائي أكثر وضوحا واستقراراً في السياسة الداخلية والخارجية, فالكلمة التي يعرفها ويدركها الجميع بأن في الكويت ديمقراطية حقة, وتدعو إلى مؤشر إيجابي كبير وقابل للتصدير, فالديمقراطية الكويتية ليست سيئة, وإنما هي دعوة مفتوحة لإيصال الرسائل الموجهة للعالم بأن في الكويت لا توجد أسرار ولا خبايا ولا دهاليز ، وهناك فساد وأيضا هناك إصرار شعبي وقيادي في مكافحته ومحاربته دون ملل ولا تعب, فالمسألة ليست قراراً أو قانوناً نافذا ولا يمكن مناقشته وإعادة النظر فيه, وإنما مشاركة جماعية في التشريع  واتخاذ القرار المناسب , فالكويت هي الديمقراطية, وهذا ما نفتخر فيه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث