جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 30 يوليو 2018

دولّلي ... وترامب 2018

استنساخ النعجة دوللي بنجاح في يوليو 1996 جعلها أشهر نعجة وأول حيوان ثديي يولد من استنساخ خلايا حيوان آخر. ويجري العمل حاليا على إجراء أغرب عملية.
عملية «استنساخ وتهجين» بين الخنازير والخراف.حيث يحمل هذا المخلوق الجديد صفات مشتركة من «الخنازير والخراف» ولحم المنتج الجديد يشبه لحم الأغنام وسيتم الاعداد لتصدير لحوم هذا المخلوق الذي أطلق عليه اسم «دونالد ترامب 2018».
على نطاق تجاري واسع للعديد من الدول العربية والإسلامية.
ونتيجة لهذا الاستنساخ والتهجين الجديد، فنحن مقبلون على شراء أو تناول بعض اللحوم المشكوك في شرعيتها الإسلامية وعليه يجب الحذر عند شراء اللحوم أو تناولها وخاصة في مطاعم الدول غير الإسلامية خلال رحلاتنا السياحية والترفيهية في هذه الدول.
ويقال إن الإنسان يتأثر بسلوكيات الحيوانات التي يأكلها أو يتغذاها ونظرًا لتحول معظم الجيل الجديد من بني يعرب إلى أكل الدجاج والبقر من خلال الوجبات السريعة، والبعض الآخر مرغماً تحت وطأة الفساد والغش إلى أكل لحوم الحمير، فيا ترى ماذا ننتظر من الأجيال القادمة اذا تم تقديم المنتج الحيواني الهجين والمستنسخ الخنزيري الجديد «دونالد ترامب 2018» كوجبة رئيسة لهم حيث اجتمع فيهم سلوك الدجاج والبقر والحمير والخنازير في آن واحد،
فأين سيكون موقعنا كعرب ومسلمين في خارطة الأمن والسلام العالميين؟ وفي دور الدول العربية والإسلامية في التنمية المستدامة؟
ودمتم سالمين

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث