جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 26 يوليو 2018

في ذكرى رحيل عبدالرحمن الضويحي

في نفس هذا اليوم من العام 1996 تلقيت الخبر الذي أراق دمعي وهز وجداني، حيث  أبلغني الصديق «بو سالم» بوفاة الشاعر والكاتب والممثل المبدع عبدالرحمن الضويحي «بوضاحي». هي علاقة نشأت بيني وبينه في رابطة الأدباء العام 1993، جئت يومها إليه أحمل معي إعجابي بما يكتبه من شعر شعبي وتحديداً «الزهيري»، وكنت مذاكراً لشخصيته وظروف نشأته. كان الموعد لإجراء لقاء صحافي لمجلة «فنون»، كلفتني به الأستاذة ليلى أحمد الناقدة حيث كانت تقيم نشاطاً صيفياً لمن يريد تعلم الصحافة. كان بوضاحي، رحمه الله كويتياً في كل شيء، لهجته و ايماءاته حتى نبرة صوته، وقبل كل هذا ابتسامته وتواضعه. سألني قبل أن أسأله: ماذا تعرف عني؟ فقلت له: إني أحفظ جلّ ما كتبته من الشعر، فقال أنشد ما تحفظه: فألقيت على مسامعه التالي:
كسب المراجل صعب من دور حام وسام
وچم واحدٍ وسّموه ما يستحق وسام
لو تچلبه محّد لا قلّبه أو سام
وهذي معروفه بعد من دور سام وحام
عمر الصقر ما فرس الا شهر أو حام
وعمر الضنا ما انولد إلا سبقه أوحام
وهذي معروفه بعد كل وسمٍ وراه أوسام
فقال باسماً: إن القاءك محبوك. فقلت له: تأثرت بك. فطلب قصيدة له وكأنه يختبرني، فأنشدت:
أحبك وافرح بشوفك چما الأعمى يشوف النور
ولا من عشّت عيوني خيالك دلّني دروبي
ولا من غبت عن عيني أحس إني غريب الدور
تصفعني عوايرها كدر اكلي ومشروبي
فكان بوضاحي مستمتعاً بأن من هذا الجيل من يتقن تاريخ جيله ويعتز به. وبينما نتحدث دخل علينا الأستاذ الشاعر سعود الفهد وشاركنا الحديث وكان قد ضرب موعداً مع الراحل لإجراء حديث متلفز، فمرت الساعتين وكأنهما ثوانٍ معدودات، لم أجرِ أي لقاء صحافي معه، وأنساني الشعر وحديث سعود وتناغم بوضاحي كل شيء، لقد أحببته من شعره وكتاباته الروائية في المسرح والتلفزيون، وفقدته شخصاً لكنه لا يزال في وجداني يتربع في جلسة الروح الى جوار حنيف بن سعيدان و حمود البدر وبندر بن سرور وفهد بورسلي وسليمان الهويدي ومحمد الفيحاني وعبدالمحسن الرفاعي وزيد الحرب ومحمد بن لعبون، هذا التاريخ الذي لم يلتفت إليه إلا قلة قليلة، رحمهم الله جميعاً فلقد خلدتهم الأيام لأنهم كتبوا أنفاسهم فسكنوا أنفاسنا.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث