جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 26 يوليو 2018

شباب الكويت متخصص بالنكت والطنازة ولهم حق

ما إن نسمع خبرا محلياً  وإذ بوسائل التواصل الاجتماعي تتهافت عليها الردود والنكات وفي الغالب تكون الردود من حرقة القلب ومن الحسرة على ما آلت اليه أوضاعنا, تدمع لها العيون وتذرف حزنا على ما يحصل للكويت من اطماع داخلية اكثر منها خارجية والمفروض العكس ولكن انا شبهت الكويت بالكيكة لناس معينة ويتسارعون لنهشها قبل الغير وطبعا هذه الكيكة فقط لهوامير  معينة وياويله إللي يقرب ينتفونه  وواضحة وضوح الشمس, المشاريع والعقود لمن ترسى .
منذ ايام نسمع عن الشهادات المزورة وما وراء الشهادات المزورة والنكتة التي تقول اذا اردت ان تعرف المزور اطلبه للمكتب للتحقيق يكون اول راكب على اول طيارة مغادرا الكويت.
السؤال : اين المسؤولون الذين خاضوا دورات وصرفوا من اموال الدولة لاختصاصات معينة وكشف عن الجامعات المعترف بها, اين هم الان ؟, تذكرت مره وفد كويتي من الادارة العامة للمرور اعتقد من 10 سنوات راح هونغ كونغ لدراسة المرور هناك وتطبيقه في الكويت وشنو شفنا من هالدورة راحت وراحت الفلوس وتناسوا الدورة وتبعاتها, كما يقولون الضحك على الذقون .
فمن حق الشباب ان يمزحوا من القهر وشايفين الحكومة والمجلس لا فائدة ولا يستفيدون منهم وكلهم دايرين على مصالحهم الشخصية .
حرامي المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية حر طليق بملايين الدنانير الكويتية وحتى هذا التاريخ ساكتين ... الله العالم ليش !!!! ؟؟؟
جامعة الشدادية كم سنة صارلها, والله لو بالقمر بانيين مجمعات  كانوا خلصوا, وكما يقولون الحبل على جرار والكومشنات بالحسابات والسرقات تحت الطاولة .
اسلحة تنسرق ويطمطمون عليها, يغيرون شعار الدولة ولا حتى ياخذون رأي الشعب الكويتي, اكيد وراها مناقصة وتغير الاوراق والأظرف وبرنامج الحاسب الآلي .
المزدوجون يأخذون مساعدات من الطرفين, اكيد لا يوجد حل !!!
البدون, عطوهم اقامات ومادة خاصة فيهم وخلاص تنتهي مشاكلهم ويتم تجديدها مثل المادة 18 وخليهم يعيشون مرتاحين, ومو شرط التجنيس واللي يستحق عطوه .
في النهاية الدستور الكويتي الذي صدر من ابو الدستور المرحوم الشيخ عبدالله السالم الصباح وضع لحماية الشعب الكويتي وحرية الرأي وهناك خطوط حمر معروفة لكن مو كل من قال كلمة بالتويتر او الفيس بوك ينسجن وهناك كويتيون واعضاء مجلس واعضاء سلك التدريس  شاركوا مع مسلحين ساكتين عنهم .
العدل هو الميزان والميزان له كفتان كفة للخير وكفة للشر فنتمنى ان تكون كفة الخير والعدل  هي الاثقل لان بصراحة ما يحصل الان في الكويت يميل الى كفة الشر ويهدد مصيرنا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث