جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 24 يوليو 2018

نحو الهاوية

لا يمكن لأي نظام طائفي الا أن يكون مأزوماً تنخره تناقضات رئيسة   وعوامل تآكل   تنتهي بسقوطه المحتوم، مهما بدا في لحظة ما متماسكاً. النظام العراقي نموذج.
فرغم ان هذا النظام جاء بفوهات المدافع الأميركية، وعلى حساب تدمير العراق، وشكل بداية لانهيار النظام العربي كله، إلا أن بين  العرب  من هللوا له في البداية.فهو قام على أنقاض نظام استبدادي، وبعث املاً – ثبُت أنه مجرد وهم - في إقامة بديل ديمقراطي يستحقه العراق المنكوب، ويكون حافزا لتحولات مأمولة في العالم العربي ، تنقله من انحطاطه والتخلف، الى النهوض والتقدم.
سرابا كانت كل تلك الاحلام.  ومن عجائب النظام الذي هندسته أشد العقول رجعية و عداء للعرب في إدارة جورج بوش الابن، صار فجأة جائزة لطهران.  فأصبح له سيدان: أميركي وإيراني.
ومن المفارقات أيضا، ان الحكام الجدد القادمين من خلفية مذهبية استلهموا   حكم صدام حسين،  والنظام اللبناني:
اخذوا عن الأول، عدوهم الذي كان يفترض ان يكونوا نقيضا له وأسلوبه  في تدجين الشعب العراقي بالبطش، والقهر، والاذلال، والتجويع، والحرمان، وتعميم الفقر.
و من لبنان  استوحوا أسوأ ما فيه: النظام الطائفي .وغيروا الاسم الى « العملية السياسية»، لكن الجوهر الطائفي بقي نفسه بدلاً من التركيز على تجاوز الانقسامات الطائفية ، وإعادة العراق شعباً واحداً موحداً!
استحكمت الطائفية بكل مفاصل تلك العملية المشوهة ،وأصبحت  الدولة  العراقية اقطاعيات للأحزاب الدينية الشيعية المتنافسة على السلطة والحصص  والموارد والمغانم، ما أثار مشاعر الاغتراب والنفور وحتى المقاومة والمقاطعة لدى الآخرين، خصوصاً السنة.  وتعززت النزعة الانفصالية لدى الأكراد.
هكذا، أنتجت المأساة العراقية  نظاماً تتحكم فيه أر بعة عوامل قاتلة، هي نفسها التي تتحكم بالنظام اللبناني: الطائفية، والمحاصصة، والفساد الرهيب الناتج عنها، ورابعها الولاءات للخارج والتبعية له، وهذه أيضاً مولود مسخ  للطائفية.
الاحتجاجات الشعبية الحالية في العراق، الدرس الاول فيها، رفضٌ للنظام المذهبي ولرباعيته غير المقدسة. انها طريقه الى الهاوية!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث