جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 23 يوليو 2018

محبو الفنون الجميلة في مصر

في العام 1920 نادت السيدة الفاضلة صفية زغلول والسيدة هدى شعراوي الباشا محمد محمود خليل وكل محبي الفنون الجميلة في مصر الحضارة في تلك الفترة بتأسيس  جمعية محبي الفنون الجميلة وكانوا بهذا يكتبون تاريخ مصر العظيمة في ساحه الفنون والثقافة والعلوم هذه الجمعية التي عمرها الآن مئة عام أو قارب على ذلك ثمرة جهود فردية تجمعت على الحب والوفاء والعطاء فارسوا أسس التعاون ونشر الفن والثقافة والعلوم، واليوم ونحن نقترب من الاحتفال المئوي لهذا الصرح الفني نشاهد جيلا من الفنانين ممن اعرفهم واعرف حسن خلقهم وكرمهم وحبهم لمصر وأهل مصر لا يتخلون عن مواقف الشهامة والصلابة والعمل الجاد والمحافظة على إنجاز السلف الصالح وعلى رأس هذه الثلة الكريمة تقف السيدة الفاضلة الفنانة الرائعة  الدكتورة ايناس عبدالدايم وزير الثقافة التي أكن لها كل تقدير واحترام واعرف جيدا معدنها العربي الطيب الممزوج بعبق الكرم المصري الجميل نتمنى ألا يتخلوا عن هذا التاريخ الفني العريق ولا يصدروا شهادة وفاة جمعية محبي الفنون الجميلة نعم نحن بمصر نمر في ضائقة عسرة فرضت علينا لكننا اقوياء لا ننكسر ولا نخضع للمعسرات من الأهوال ودائما نحن في مصر نعرف كيف نعالج الأمور وندرك الخطر قبل وقوعه ونتحاشاه أو نخلص لتقليل الخطر والخسائر فلا أعتقد أن عظماء مصر من فنانين ومثقفين ومسؤولين يقبلوا بأن تغلق هذه الجمعية بسبب الظروف المالية الطارئة التي تعاني منها مصر والعالم بأسره.
أحبتي مصر غنية بكم ومحبي الفنون المؤسسين لهم عليكم «عشم» وكلهم أمل بأن يقوم كل فنان بدوره الوطني؟ وفي هذه المناسبة الحرجة اشكر أستاذي الفاضل الدكتور أحمد نوار عميد الفن التشكيلي في مصر على ما يبذل من جهود تجاه المحافظة على هذا الصرح الفني الثقافي رغم كل ما تعانيا من ضغوط وأشد على يده الكريمة واقف بجانبه مناشدا الجميع بأن نعود كما كانت مصر ونكتتب كما اكتتب الأولون من الرجال والنساء وكان الدعم لبناء تمثال نهضة مصر حتى من مشايخ الأزهر الشريف، والله اني لا أبرئ أحداً منكم قراء هذا ولم يتصل بالجمعية لتسديد ما عليه من التزامات مالية بل أكثر مما عليه فكلنا مسؤول وكلنا على حمية رجل واحد فتعالوا ننقذ جمعية محبي الفنون الجميلة من خطر الاحتضار ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث