جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 22 يوليو 2018

بدايات عصر النهضة التشكيلي

قد لا يختلف اثنان من النقاد في مجال الفنون والثقافة على مكان وزمان بداية النهضة الثقافية في العالم وهو القرن الرابع عشر الميلادي، والكل كذلك متفق على أن أسباب هذه النهضة التخلف والتراجع والحاجة الماسة لمادة روحية حسية  ترقى بها البشرية بعد سيطرة الارستقراطية والمادية الجافة على مفاصل الحياة في العالم ولم تكن روما أو فلورنسا أو باريس فقط هي المدن  الخاضعة لمفهوم المال والتجارة والتربح من كل شيء في الوجود وكان من المهم جداً أن يخرج من بين نبلاء ذاك العصر من توقظه احساسيه وتوقفه الحقيقة على أعتاب مرحلة جديدة تنتقل بها البشرية بأسرها إلى زمن حاضر جميل تنمو فيه الأحاسيس والأذواق فكان ذلك النبيل هو العراب آل ميديتشي الفلورنسية المتنفذة التي سيطرت على الأوضاع الاجتماعية والمدنية للحياة العامة في إيطاليا وفلورنسا على وجه الخصوص بعد سقوط القسطنطينية وانتقال العقول الثقافية العارفة اليها حاملة معها الثقافة اليونانية وفلسفتها العريقة فكانت النهضة وكان ظهور العباقرة العظام في الفنون والفلك والثقافة وباقي مناحي الحياة التي تحتاجها الإنسانية لتعيش عيشة راقية بعيدة عن التصنع والتكبر والاسراف المفرط نحو ملذات جسدية تافهة تفتقر إلى الحس والقيم والعراقة أمثال الفنان المهندس النحات بدقة وتفاصيل تفوق بكثير عن إمكانات  مشرط الطبيب الجراح «مايكل انجلو»  1475 - 1564 والرسام المصور ليوناردو دافنشي 1452 - 1519 الذي شغل العالم بفنه الكلاسيكي وفلسفته وابداعه المعماري كمهندس وعالم إحياء والجيولوجيا والموسيقى وغيرهم من المبدعين والعلماء والفلاسفة الذين وجدوا أمامهم حاكم فلورنسا الملقب «بالرائع» لورينزو دي ميديتشي 1449 - 1492 وهو أحد أفراد هذه العائلة الايطالية العريقة التي ذاعت سمعتها كل أوروبا لمدة تقارب المئتي عام، خرجت العباقرة والفلاسفة والفنانين واهتمت بهم والبابوات وقد كان لورينزو الحاكم الأوسط فلورنسا من هذه العائلة جمع حوله عباقرة زمانه وصنع بحكمته وذكائه واستخدامه الصحيح للسلطة والمال عصر نسميه يومنا هذا بعصر النهضة .. وللحديث بقية بإذن الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث