جريدة الشاهد اليومية

السبت, 21 يوليو 2018

لماذا لا تشارك الكويت في معرض دمشق الدولي الـ 60؟

كنت متواجداً في معرض دمشق الدولي رقم  59 العام الفائت وبالتحديد 17 اغسطس 2017  كضيف مع اتحاد الصحافيين السوري وكان لي الشرف الكبير لحضور الافتتاح وهذه المناسبة الكبيرة بعد انقطاع دام اكثر من 6 سنوات بمشاركة 43 دولة عربية واجنبية وكم كنت اتمنى في ذلك الحين ان اشاهد علم الكويت يرفرف بجانب علم سلطنة عمان وباقي الدول العربية المشاركة .
اول مشاركات دولة الكويت في معرض دمشق الدولي كانت في عام 1963 ودون انقطاع ولكن الازمة السورية التي بدأت في مارس من عام 2011 اوقفت المشاركة الكويتية .
في هذا العام الدورة 60 ستبدأ في 6 سبتمبر وبمشاركة كبيرة دوليا وخاصة من الصين والهند وروسيا وبالاضافة للجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق وبيلاروسيا وأرمينيا والسودان واندونيسيا وأبخازيا والباكستان ولبنان واليمن والهند وبلغاريا وكوبا وكوريا الشمالية والبرازيل ومصر وعمان وليبيا، فلماذا لا تنضم اليهم دولة الكويت .
كانت الكويت من ضمن المشاركين المهمين ولها  كتب شكر من معرض دمشق الدولي وهدف مشاركتهم هو لتوطيد العلاقات الكويتية السورية وكما يقولون الدم عمره ما يصير ماي والاخوة موجودة عاجلا ام أجلاً ودور الكويت فاعل للقضايا العربية ودفاعا عنها ويشهد لها التاريخ  بوجودها دوما في المحافل الدولية.
سورية قدمت الكثير للقضايا العربية ومن المدافعين المستميتين عن الحقوق العربية وما حدث لسورية ما هو إلا مؤامرة خبيثة يراد بها رضوخ وخنوع هذه الدولة العظيمة بعروبتها وقوتها  ولكن سورية أبت ان تكون ذليلة ومستعمره سياسياً فكان الثمن باهظاً ولكن الحمد لله الامور في تحسن يوماً بعد يوم والامور تسير ببطء  ولكن بتغير المواقف العربية وخاصة الخليجية تجاه سورية فستكون  نتائجها بالتأكيد ايجابية وينعكس ذلك على استتباب الامن والامان بشكل اسرع ويتم اعادة اعمار سورية في اقصر وقت ممكن .
ايها الكويتيون، الجمهورية العربية السورية تنزف وكما عاهدناكم اشداء على الاعداء ورحماء فيما بينكم، فصِلوا الارحام وابعدوا عنكم اعداء الادان واعداء العرب.
ليكون شعاركم «الكويت لن تنسى موقفكم يا شام».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث